المقالات

لقاء وحوار بعض الساسة مع غير عراقيين خيانة للعراقيين

746 2021-12-27

 

مهدي المولى ||

 

نعم ان الحوارات  واللقاءات التي أجراها بعض الساسة مع غير العراقيين في شمال العراق خيانة للعراق والعراقيين.

سؤال موجه الى كل الساسة العراقيين بسنتهم وشيعتهم  وأكرادهم  كيف تلتقون تتحاورون مع شخص يقول إنا لست عراقي لكن الواقع فرض علي ذلك  وهدفي  القضاء على هذا الواقع  أي القضاء على العراق  كما إنه يرى  في العراق دولة محتلة وجيش العراق جيش احتلال  وعلم العراق علم احتلال وهدفه الأول  ومهمته الأولى  تدمير العراق وذبح العرقيين لأنها الوسيلة الوحيدة  التي  يحقق بها أمنياته  ورغباته في تأسيس إمارة  تحكمها عائلته بالوراثة وتحت حماية إسرائيل ومدعومة وممولة من قبل بقر إسرائيل  آل سعود وكلابهم  الوهابية  داعش القاعدة.

وأنه على استعداد كامل ان يفصل شمال العراق ويضمها الى تركيا الى إسرائيل  ومستعد ان يكون عبدا ذليلا لأردوغان تركيا  لآل سعود  لإسرائيل  لكنه يرفض ان يكون إنسان حر من ضمن العراق  المفروض على كل عراقي حر يعتز ويفتخر بعراقيته ان يدعوا الى طرده من العراق واذا رفض يتطلب القضاء عليه وعلى شره.

الحقيقة لا يهمنا أمره لأنه عاش  عبدا ذليلا لشاه إيران  وقرر تنفيذ  أوامره في تدمير العراق  ولما  أفل وضع الشاه  قرر ان يكون جحش لصدام حسين وقال إنه الضمانة الوحيدة  لأبناء الشمال في العراق وقرر إعلان الحرب على أبناء شمال العراق  لكن أبناء الشمال قرروا سحقه والقضاء عليه لكنه أسرع الى الاستعانة بسيده صدام وفعلا استجاب له الطاغية فأرسل حرسه الخاص  وذبح الكثير من أبناء أربيل وأسر واغتصب نسائها وتمكن من احتلالها وعينه وعائلته شيخا على أربيل ولما أفل وضع صدام قرر أن يكون عبدا لأردوغان وقال اردوغان هو الضمانة  الوحيدة  لأبناء شمال العراق.

  المفروض الحوار يجري مع عراقي  يعتز ويفتخر بالعراق ومنطلق من مصلحة العراق والعراقيين من وحدة العراق والعراقيين  أما الحوار مع شخص عدو للعراق والعراقيين فهذا لا يجوز بل خيانة للعراق والعراقيين   وعلى استعداد ان يتحالف ويتعاون مع أعداء العراق وكل من يريد شرا بالعراق ابتداء  بأردوغان تركيا  مرورا  بإسرائيل وبقرها آل سعود وآل نهيان وآل خليفة وانتهاء بكلابهم  الوهابية القاعدة داعش  حتى إنه تعاون مع داعش الوهابية في غزوها للعراق    مما مهد لها احتلال الموصل  وسنجار وكادت تحتل أربيل  وتفعل بها ما فعلت بسنجار  لولا تصدي القوات الإسلامية  بقيادة الشهيد قاسم سلماني وتمكن من إنقاذ مدينة أربيل  أرضا وبشرا.

حقا لا  أدري هل هؤلاء الذين يذهبون لزيارته في شمال العراق  ويقبلون يديه وربما يقبلون قدميه من أجل الحصول على كرسي رئاسة الحكومة   هل يحترم العراق والعراقيين هل يقول إنا عراقي   هل شاهدتم من أثر للعلم العراقي  لا شك ستتنازلون عن العراق عن العراقيين عن شرفكم عن عراقيتكم عن إنسانيتكم  ستزرعون ألغاما مدمرة   ومن الطبيعي ستنفجر لقتل العراقيين جميعا عند أي هزة وستتحملون المسئولية  من طاح حظكم جميعا هل تدرون  إنه أخطر من داعش الوهابية  ولولاه لما تمكن داعش من الاستمرار في ذبح العراقيين.

لماذا لا تخجلون تستحون تتنازلون عن كرامتكم عن عراقيتك عن عراقيتكم  مقابل كرسي  تدمرون به العراق وتذبحون  العراقيين .

لا شك أنكم أخطأتم عندما أقررتم بوجود إقليم في شمال العراق وأخطأتم أكبر عندما أقررتم بوجود مناطق متنازع عليها وهكذا خلقتم  قنابل ذرية من السهولة لأعداء العراق   دواعش السياسة أي جحوش وعبيد صدام  إسرائيل وبقرها آل سعود وآل نهيان وكلابهم  القاعدة وداعش وغيرها من المنظمات الإرهابية الوهابية التي تدين بالدين الوهابي دين آل سعود ان تفجرها في الوقت الذي تراه مناسبا   إنها وسائل  لخلق الفوضى في العراق والحروب الأهلية العنصرية والعشائرية والطائفية.

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك