المقالات

دواعش السياسة (جحوش وعبيد صدام) والعداء للعراق وإيران

1004 2021-12-02

  مهدي المولى ||   بدأ دواعش السياسة بحملة  إعلامية واسعة تستهدف الإساءة الى الشيعة في العراق   رغم ان شيعة العراق نسبتهم في العراق حوالي 70 بالمائة وان نسبتهم للعرب في العراق حوالي 94 بالمائة  بحجة الإساءة الى إيران ألإسلام الى الصحوة الإسلامية  الى الجمهورية الإسلامية. في كل التاريخ  قديما وحديثا كان العراق وإيران بلد واحد وشعب واحد  وبقي هكذا سواء قبل الإسلام او بعده وحتى عصرنا كان دعاة  العقل الحر والحضارة و الملتزمون بالقيم الإنسانية السامية محبي الحياة والإنسان في إيران والعراق يرون في العراق وإيران بلد واحد وشعب واحد  لأنه بلد الحضارة والعقل الحر والنور لهذا نرى الأعراب بدو الصحراء الذين لم يرتفعوا الى مستوى الإسلام بل انزلوه الى مستواهم واعتبروا مستواهم هو الإسلام وقاموا بفرضه على المسلمين بقوة وينطلقون من منطلق واحد وهدفهم  هدف واحد كانوا ينطلقون من واقع التخلف البدوي الوحشي وهدفهم واحد هو القضاء على الحياة والإنسان  ومن هذا المنطلق انطلقوا في عدائهم للعراق وإيران لو دققنا في حقيقة هذا العداء نراهم أكثر عداءا وحقدا على العراقيين. لهذا نرى أعداء العراق وإيران هم آل سعود وكلابهم الوهابية  القاعدة داعش  البعث  الصدامي  ومن لف لفهم  الغريب نرى أعداء العراق وإيران يحاولوا ان يخدعوا العراقيين والإيرانيين من خلال لعبة خبيثة تستهدف القضاء على إيران والعراق  إنهم يكرهون إيران ويحبون العراق او بالعكس  والهدف منها دق أسافيين بين العراق وإيران  ومن ثم التفرد بالعراق او إيران والقضاء عليهما لأنهم وصلوا الى قناعة تامة  لا يمكن النيل منهما إلا بفصلهما ولكن هيهات ان ينالوا ما يرغبون فوحدة العراق وإيران تتقوى  وتترسخ بمرور الوقت وزيادة وعي الناس  ونموا عقولهم وتطورها.  مثلا أحد جحوش وعبيد صدام أحد بدو الصحراء يقول نحن محكومين بقرار إيراني يتوسع أكثر وتدق أسافينه في ضلوع العراقيين وجحش أخر يقول يقول إن إيران خنجر في خاصرة العراق لأن إيران الحضارة والفكر الحر والنور تصطدم مع وحشيتهم مع عبوديتهم مع ظلامهم  وهذا ليس في صالحهم. يحاولوا  هؤلاء الوحوش  أي جحوش وعبيد صدام ان يخدعوا بعض العراقيين السذج عندما يقول إن إيران ألإسلام تكذب عندما قالت إنها تحمي الشيعة والتشيع في العراق وتحمي المقدسات الإسلامية والمرجعية الدينية وتدافع عنهما  والدليل عندما قامت داعش الوهابية والصدامية  للعراق رافعة شعار لا شيعة بعد اليوم ولا مرجعية دينية ولا مراقد أهل البيت أسرع هؤلاء أي جحوش وعبيد صدام الى ألانضمام  الانتماء الى هذه الوحوش وفتحوا لهم أبواب بيوتهم وفروج نسائهم وكانوا في مقدمة هؤلاء لذبح العراقيين وتدمير العراق وأسر واغتصاب العراقيات . فجاءت الفتوى الربانية التي حثت العراقيين  الأحرار  على الخروج للدفاع عن الأرض والعرض والمقدسات والتلبية السريعة  من قبل العراقيين الأشراف الأحرار وشكلوا الحشد الشعبي المقدس والتف حول  ما تبقى من القوات الأمنية  التي  انهارت  فأعاد لها الثقة وزرع التفاؤل بالنصر  كما تطوعت إيران شعبا وحكومة الى جانب الشعب العراقي  وصنعوا النصر العظيم وحرروا العراق والعراقيين من ظلم  ووحشية وظلام  الأعراب آل سعود وكلابهم الوهابية القاعدة داعش  والبعث الصدامي. منذ بدء الدعوة الإسلامية بدأ العداء للعراق وإيران  حيث كانوا يعتبرون العراق هو إيران لأن إيران والعراق دخلوا الإسلام بقناعة اي ارتفعوا الى مستوى الإسلام وفهموه فهما سليما  أي دخلوا الإسلام لا عن طريق الحرب وإنما عن طريق القناعة لهذا حملوا السلاح ضد الفئة الباغية التي كانت تستهدف الإساءة للإسلام واعتباره مطية لتحقيق أحلامهم في قتل الناس  وسبي نسائهم وهذه كانت مرفوضة من قبل المسلمين في إيران والعراق.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك