المقالات

أبناء الشمال في ثورة ضد الإقليم وحكومته..!

341 2021-11-28

 

مهدي المولى ||

 

نعم أبناء الشمال في العراق في ثورة عارمة ضد الإقليم وضد حكومة الإقليم متحدين ومتصدين لكل الفاسدين واللصوص الذين سرقوا أموالهم  تعبهم  ويهتكون أعراضهم ويهينون مقدساتهم  حيث تأكد أن عناصر حكومة الإقليم  متواطئون مع أعداء العراق والعراقيين وفي مقدمة هؤلاء الإعداء أردوغان إسرائيل وبقرهم آل سعود ومرتزقتهم القاعدة داعش ودواعش السياسة أي جحوش صدام وعبيده وهذه الجهات مجتمعة تعمل وتسعى من أجل ذبح العراقيين وتدمير العراق من خلال إشعال حرب داخلية عشائرية وقومية وطائفية ونشر الفساد والإرهاب في العراق.

لهذا أكد الثوار في شمال العراق على إلغاء إقليم الشمال واعتبروا إنشائه كان جريمة بحق الشعب والوطن بكل أطيافه وألوانه وأعراقه وخاصة  أبناء شمال العراق لان وجوده أي الإقليم كان وراء كل حركة عنصرية طائفية وعشائرية ووراء كل  فساد وإرهاب في العراق وما حدث في العراق من سوء خدمات وفشل في كل  المجالات الاقتصاديةوالسياسية والصناعية وحتى الثقافية والمعرفية وتشجيع للصراعات العشائرية والقومية والطائفية كان نتيجة لوجود هذا  الإقليم.

  لهذا كانت قناعة أبناء الشمال لا يمكن  القضاء على هذه السلبيات والمفاسد  إلا بالقضاء على الإقليم واعتقال كل المؤيدين والمناصرين له وطردهم من العراق لأنهم غير عراقيين وخونة للشعب وعملاء لأعداء الشعب فهم يرون في العراق دولة محتلة والقوة الأمنية قوة محتلة في حين يرون في القوات التركية الإسرائيلية قوات حليفة وشقيقة ومحررة.

كما كثير ما يعترفوا وبشكل علني وبتحدي بأنهم ليسوا عراقيين وإنما فرضت عليه العراقية بقوة الحديد والسلاح ويتمنون ويرغبون في عراق متخلف تسوده الفوضى والصراعات والحروب المختلفة كي يتمكنوا من تحقيق أحلامهم الخبيثة وأمانيهم الشريرة.

في حين نرى هؤلاء يقبلون أيدي وأقدام أردوغان  كما قدموا شمال العراق هدية الى أردوغان أرضا وبشرا وثروة  وجعلوا من شمال العراق أرض تركية حيث  جعلوا من أرض الشمال مقرات وقواعد عسكرية برية وجوية تركية  في حين  حرموها على أي عراقي يرغب الدخول الى أرض الإقليم كما وقفوا مع أي غزو للعراق فهم مع القوات التركية التي احتلت الكثير من الأراضي العراقية ووقفت الى جانب الغزو الوهابي الداعشي الصدامي وساعدوه في ذبح العراقيين وتدمير العراق وسبي واغتصاب نسائه.

   فالانتفاضة التي قادها أبناء الشمال العراقي كانت عراقية سلمية حضارية تدعوا الى إلغاء   إقليم الشمال واعتقال كل دعاته وأنصاره لأنهم فاسدون ولصوص  وتدعوا الى وحدة العراق والعراقيين وبناء العراق الحر الديمقراطي الذي يضمن لكل العراقيين  المساواة في  الحقوق والواجبات ويضمن لهم حرية الرأي والعقيدة حيث أثبتت الدعوات الطائفية والعنصرية والعشائرية دعوات يروجها أعداء العراق العملاء والخونة لم نحصل منها سوى الفقر والجوع والألم سوى سوء الخدمات سوى الفوضى لم نحصل منها سوى التضليل والخداع  ومن ثم  ذبحنا وسرقتنا.

كما دعت هذه المظاهرات والاحتجاجات في شمال العراق الى تشكيل حكومة عراقية  تنطلق من وحدة العراق ارضا وبشرا وهذا لا يكون إلا بإلغاء الإقليم والعودة الى عراق واحد موحد لأنه السد الحاجز الذي يحول دون وحدة العراقيين وسببا في خلق الفوضى  ونشر الفساد والإرهاب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك