المقالات

سياسي فاقد الارتكاز !!

283 2021-10-28

 

زيد الحسن ||

 

اقسم لك ، كلام عربي  فصيح يستخدم للتأكيد على ان الشخص سينفذ ما يقول ، لكن لو جمعنا الكلمتين تصبح ( اقسملك ) كلمة تندرج ضمن الكلمات النابية التي يستخدمها الشارع المهترئ .

هناك من يريد ان يجعل العراق اضحوكة العالم ، بل يصر على جعل السياسة في العراق سياسة شارع بل سياسة فارغة من اسسها .

في لقاء على الهواء مباشر للسيد مشعان الجبوري مع المقدم غزوان جاسم يتكلم السيد الهمام المشعان ويقول (اقسملك ) مخاطباً عبر الهاتف رئيس مجلس نوابنا الموقر السيد الحلبوسي ، هل فعلا قال (اقسملك )بمعناها البذيء ام قال اقسم لك بلغتها العربية ، انا احاول ان استوضحها ، لهذا كررتها وعلمت ان التقسيم فيما بينهم نال كل قيمهم و مبادئهم ، فهم يعدون العدة لاستخدام هاتان الكلمتان بكل صيغهم ومعانيهم .

ما السبب الذي يجعل القنوات الاخبارية تستضيف السياسي وتستدرجة بفطنة الصحافة وحنكة الاعلام ليفقد اعصابه ويخرج حقيقته الركيكة وفراغ ثقافته على الهواء ؟ ، السلطة الرابعة تعمل اذن والاستاذ الصحفي والمؤلف غزاوان جاسم مدير تنفيذي لأحد القنوات ، وضليع بعمله ،نفذ واجبه على اكمل وجه ، حتى انه تنازل عن حرف الغين من اسمه وتقبل ان يستقبل حرف القاف بدلاً عنه ليصبح ( قزوان ) بناء على لغة ضيفه ( المشعان ) .

يقولون ان من اساسيات النجاح للسياسي ان يمتلك الموهبة والحنكة ، وان يكون صريحاً في خطاباته وثابتاً عليها ، وان اصبح سياسي فانه قد تقلد امانة عظيمة ومسؤولية كبيرة ، وعليه صقل مواهبه وخبراته لتحملها ، وايضا على السياسي تنمية وعيه السياسي الواضح الغير متقلب ، فهل محدثنا في لقائه مع المقدم ( القزوان ) كان ثابتا واضحاً صريحاً ؟ كلا ابداً لقد كان مهرجاً بهلوانيا متقلباً متملقاً مع صاحب الاتصال السيد الحلبوسي ، هذا الذي كان يصفه قبل فترة بانواع الاوصاف التي لاتليق بسياسي .

لقد تهالكت السياسة في العراق بعد ان مارسها واخذ اعلى نواصيها فلان وعلان عن طريق الصفقات والدولارات والتوافقات والعمالة ، لم يعد هناك سياسي يأتي بناءً على خلفية سياسية عريقة ، اصبحوا فيما بينهم يتقاسمون ويتقارعون مع كل من فقد ركائزه وعقله ،ويهدؤون بعد فترة ويتبادلوا المناصب .

الى هنا يمكننا ان نتجاوز عن الفاظهم ، وعدم قدراتهم ، لكن هل يمكن التجاوز عن اخطائهم التي سببت سفك الدماء ، وفتحت الثغرات لعودة الطائفية ، المشتكى لله سبحانه على مايفعله بعض الساسة في بلدي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك