المقالات

النظام السياسي في العراق يسير باتجاه محدد 


  احمدخالد الكعبي ||   في البداية نعزي الشعب العراقي وعوائل الشهداء في المقدادية الجريحة في ديالى اثر العملية الإرهابية التي قام بها الطائفيون المجرمون مستغلين الانقسام الوطني  الحاد الذي افرزته الانتخابات الأخيرة . متى نحصل على مفوضية واثقة من نفسها .!؟ الصادق لا يضطرب ! بالنسبة لفارق الأصوات وقلة المقاعد كيف نفهم هذه المعادلة الغريبة .. يعني مثلا : الفتح اخذ 900 صوت تقريبا وعدد مقاعده 17 بينما التيار اخذ 640 الف صوت تقريبا وأخذ 73 مقعد  وكذلك باقي الأرقام بين الأكراد والسنة وو  هل هذا طبيعي ؟! هل هو مجرد لعبة داخل النظام الانتخابي الجديد استطاع ان يوظفها التيار بطريقة ذكية ان الأمر ابعد من هذا ؟  لو كنت في مكان الفائزين في الانتخابات لرحبت بالعد والفرز اليدوي لأثبت انني واثق من نفسي ولاسقط اتهامات التزوير . فالفائز واثق والواثق لا يضطرب ولا يخاف . تركيا رعت تفاهم السنة في عزم وتقدم وحولتهما الى قوة كبيرة ..  يبدو الشيعة اليوم بلا راعي .. هل هم كذلك !? الجميع يعرف ان المنظمات الدولية مسيطر عليها تماما من قبل المركزية الغربية بقيادة امريكا ... وهذه حقيقة ثابتة . ثم كيف تريد من وزيرة دفاع سابقة في دولة هي عضو في حلف الناتو ان تكون مستقلة ومحايدة .. هذا عبث محظ . سيتفجر من جديد فور اعلان النتائج النهائية  الخلاف المصطنع بخصوص من هي الكتلة الاكبر .. هل هي الفائزة في الانتخابات ام المتشكلة من اكبر عدد من المقاعد داخل مجلس النواب في الجلسة الاولى . سائرون هم من دمروا هذا المكسب في 2018 بمعونة سكوت الفتح في وقتها . اغلب العقلاء يعرفون ان ما يجري داخل الأروقة السياسية وفي الشارع ووسائل التواصل الاجتماعي من صراع لا علاقة له بنتائج الانتخابات كنتائج بل بالمشاريع السياسية التي ستعقب هذه النتائج ، واذا لم تتفاهم المؤسسات العميقة التي تقف خلف هذه المشاريع المختلفة فسيترجم اختلافها الى صراع في الشارع  . ولأننا عاجزون عن امتلاك ثورة  او اختيار نهج عقائدي محدد فعلى الأقل لا نكون مصداقاً للسلطة التي تأكل ابنائها . لن يكون هناك رئيس وزراء قح تياري ولا قح تنسيقي  لان هذا يعاكس تماما جوهر وروح النظام السياسي في العراق الذي يقوم على مبدأ التوافق ..  انظر الى رد  او بيان او تصريحات مستشار رئيس الجمهورية بخصوص رده على دعوة بيان الإطار التنسيقي لرئيس الجمهورية بالتدخل اشار بالنص الى ان مسألة الانتخابات ليست من اختصاص رئاسة الجمهورية وان الرئاسة تنتظر تشكيل الكتلة الاكبر وهنا مربط الفرس يعني الكتلة الاكبر ليست الكتلة الانتخابية بل البرلمانية بحسب إشارة رئاسة الجمهورية . السلم الأهلي والتبادل السلمي للسلطة مهم وأساسي والحفاظ عليهما واجب وطني لكن بشرط ان لا يتحولا الى ذريعة لبناء دكتاتوريات غير معلنة ويتم السكوت بذريعة الخشية من الحرب الأهلية كما فعل الجنرال عبد الكريم قاسم فتسبب بوقوع العراق في ابشع دكتاتورية أدخلته بأكثر من حرب  يعني الخشية كانت من حرب واحدة فسقط العراق بحروب عديدة .. الأمور ذاهبة للتصعيد المحسوب ..  هناك صفقة طرحت من كتلة وازنة تقول ب : منحها اضافة الى ما لديها نيابة الرئاسات الثلاث زائد وزارتي النفط والصحة في مقابل تنازلها عن رئاسة الوزراء .. هذه الانتخابات أنتجت مشكلة الكتلة الاكبر هي ميدان الصراع .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك