المقالات

نتائج الإنتخابات بين المعقول واللامعقول ... 


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

اصبع على الجرح .

 

وتم إجراء الإنتخابات التشريعية العراقية في العاشر من تشرين 2021 وانتهت مرحلة مهمة من الصراع السياسي بدولاب الديمقراطية اللامستقر في بلاد أمضت نصف قرن من الزمان تحت الحكم الدكتاتوري المقيت ويعيش وسط محيط عربي متخم بدكتاتورية الحكم العائلي للمشايخ والملوك والزعماء وما يتعرض له من تداعايات التآمر على تجربته ووحدته من تلك الأطراف التي وجدت لها ادوات محلية تتناغم معها في المصالح الشخصية الدنيئة على حساب الوطن .

 فيما يخص نتائج الإنتخابات فإنها تجمع بين المعقول واللامعقول وبين المنطق واللامنطق وبين المتوقع واللامتوقع .

 كان متوقعا جدا ان يحصل التيار الصدري على عدد كبير من المقاعد لإتساع المساحة الجماهيرية المؤيدة والمبايعة لزعيم التيار السيد مقتدى الصدر والتي عرف عنها المطاوعة والتأييد والتنفيذ لكل ما يطرحه السيد من دون نقاش او جدال كما انهم الجمهور الوحيد الذي بإمكانه ان يملأ الشوارع بالملايين .

 كان متوقعا ايضا ان يحصل حزب تقدم التابع لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي على تفوق واضح على اقرانه السنة  في عدد المقاعد كنتيجة طبيعية لزخم الأموال التي صرفت والمبالغ الطائلة التي بذخت على الولائم والهدايا والمهرجانات واللوحات الدعائية والتبليط والجذب والإجتذاب بمناطق انصاره في الرمادي والفلوجة ونينوى وبقية المناطق التي رشح فيها .

من الطبيعي والمتوقع ايضا ان يحصل ائتلاف دولة القانون برئاسة السيد نوري المالكي على مقاعد برلمانية تفوق اقرانه في التحالف الشيعي لما يحفظه له الكثير من الناس في ما حققه أيام ترؤسه للحكومة من تعديل الرواتب وبناء بسماية وتحقيق معالم الدولة الآمنه وضرب قيادات الإرهاب السياسي فضلا عن مشاريع البنى التحتية في الشأن الصحي والإسكان والصناعة والزراعة التي اجهضتها الكتل الشيعية الأخرى في البرلمان .

كان متوقعا ايضا ان يكون للأكراد ما كان بسطوة حزب الديمقراطي للبره زاني وتراجع الإتحاد الوطني وظهور حركات الشباب ونهوض الجيل الجديد  ولم نتفاجئ في كل هذا .

  لنأتي الى غير المتوقع واللامنطقي والمخالف للعقل والمعارض للمنطق . الشيء الأول هو تدني نسبة المشاركة في التصويت رغم بيان المرجعية الدينية العليا بضرورة المشاركة الواعية  لطرد الفاسدين والتغيير نحو الأفضل !!

 الشيء الثاني هو تراجع كبير في الأصوات التي حصلت عليها الجهات الممثلة للحشد الشعبي والفصائل التي دافعت عن ارض العراق وكرامته واعراضه وشرفه ولازالت تنزف المزيد من الدماء الزكية والأرواح الطاهرة على منحر العراق !!! .

 هذا وهو بإختصار الموجز المختصر المفيد لما جرى حتى الآن فماذا سيجري بعد ذلك .

انتهى السباق لكن النتائج لم تحسم بعد . فديمقراطية العراق ماراثوان غريب عن كل التجارب الأخرى فبين حلم الفائزين برئاسة الحكومة مطبّات وعقد ومشاكل تتلخص في تحقيق الكتلة الأكبر .

 من هو الذي سيضمن 165 مقعدا ليتم تكليفه برئاسة الحكومة  .

 هنا ستبدأ حرب التحالفات والتوافقات والإتفاقات وسيناريوا التقسيم والمحاصصة بين الشيعة والشيعة وبين الشيعة والسنة وبين الشيعة والأكراد . هناك مثل عراقي قديم يقول .

 ( مو كل من صام عيّد) فقد يصوم طول الشهر لكنه قد يموت قبل يوم العيد او يصاب بمصيبة قبل ساعات من هلال العيد ؟؟

 رغم ان المعلومات المؤكدة تشير الى تدخل المخابرات البريطانية بالشأن الإنتخابي العراقي واشتراطها على احد الجهات السياسية العراقية بأن يكون مصطفى الكاظمي هو مرشحها لرئاسة الوزراء لأربع سنين قادمة ان هي فازت لكن العقلاء واهل العقل وكبار الساسة والمحللين يتفقوا على إن الأمور ستؤول الى جهة موثوق بها وبكلامها وبعهودها وقوة شخوصها وليس الى جهة يشوب خطابها التذبذب والغموض والتقلب والإنقلاب .

هناك فرق شاسع ما بين الثابت والمتغيّر كالفرق بين الدينار والدولار . كالفرق بين الليل والنهار .

لا أقول اكثر من هذا ولكم القراءة والتحليل والرأي لكنني انهي مقالي ببعض التساؤلات التي تشغل بالي ومنها على سبيل المثال لا الحصر .

 لو لم تصدر المرجعية الدينية بيانا حول ضرورة المشاركة في الإنتخابات كم كانت ستكون النسبة ؟؟

هل سيكون للصراع الأمريكي الإيراني والمفاوضات بينهما أثره في التوافقات السياسية العراقية وحسم الأمر فيما يخص الكتلة الأكبر وتشكيل الحكومة .

السؤال الثالث والأخير   بثلاث فروع ينبغي الأجابة عليها جميعا .

 هل إن نتائج الإنتخابات العراقية تدل على نجاح الكتل الفائزة وتفوقها  في العطاء وخدمة الشعب ؟

 وهل هي دليل على ارتقاء الشعب العراقي الى مستوى عال من التحضر والثقافة في الإختيار واعطاء الصوت ؟؟

أم هي دليل على انهيار المستوى الثقافي والمعرفي لدى مساحة واسعة من الشعب العراقي ؟ حفظ الله ما تبقى من العراق ارضا وشعبا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك