المقالات

فقط النهج الخُميني قرأ أمريكا..!


  مازن البعيجي ||   كل يوم يمر يبثت بما لا يقبل الشك أن أمريكا كما وصفها الخُميني العظيم الذي يراها كما تُرى الأشياء العينية بعيون حادة النظر. وكل من ادعى أنه يعرفها - أمريكا - دون النهج الخُميني فهو متوهم! فقد قال ذلك أول بداية عمره الشريف بشكل مركز ودقيق، وعبر عنها بأشكال مختلفة ومتنوعة أراد الأمة أن تبصر حقيقة هذا الشيطان الأكبر، وأنها لا تدخل بلد أو تضع يدها بيد شخص إلا والخراب، والقهر، والظلم والقتل، منهجها ومنهج من يركن لها ولو بنسبة معينة! ومن هنا لم يفلح للان في معرفة ومعاداة أمريكا غير دولة الفقيه التي تعرف منبع الشر المطلق، وأنها دولة الفقيه قطعت بأن لا علاج ناجع تعرفه أمريكا غير القوة، ولذا عبر روح الله الخُميني العزيز أن أمريكا نمر من ورق، وأمريكا طبل فارغ، وغير ذلك من الأوصاف، حتى من يريد الوقوف بوجهها لا يتردد مادام يعرف كنهها. وهذا خطأ الساسة في العراق الذين اتخذوا منها على مختلف التعابير، القوات الصديقة، المستشارين، المدربين، حتى نخرت عظام الجميع وحولتهم أدوات لمشروعها الخبيث لتلتحق معها بريطانيا السرطان الناعم والخبيث، وواقع الحال لن تقف عند حد مع مشاكل العراق وشيعته المقاومين حتى تنهي ذلك بحرب شيعية شيعية تسقط فيها دماء الله العالم كم ستبلغ!؟ لأنها الشيطان الذي لا يرضى بمقام تسافلي واحد فلو كذبت يريد منك التوغل لما هو ابعد من الكذب حتى يصل الإنسان للقتل، بل الخروج من الدين ومن هنا عبر روح الله الخُميني العظيم بالشيطان الاكبر! فهل تأخر الوقت وما عاد الكلام مجدي؟! أو لازال الوقت فيه متسع؟!   البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم).. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك