المقالات

مستقبل العراق في ظل  البندقية،،!


 

حسام الحاج حسين ||

 

منذ عام ١٩٥٨ م كان العسكرتاريا هم من يحكمون البلد، بعد ثورة الزعيم عبد الكريم قاسم

دخل العراق في نفق الحكم العسكري،

اصبحت ثقافة العسكرة ملازمة للفكر السياسي العراقي الحديث .

فالسياسة والفكر والثقافة كلها ادوات فاشلة (في العراق) مالم تحميها البندقية،،!

اصبح يقيننا ان من لايملك فصيل مسلح في العراق لايمكن ان يؤمن (فضاء المعيشة) لتياره او حزبه او فصيله .

واصبح المثقف والمفكر والمحلل السياسي والكاتب يقف على اعتاب المشاجب من أجل ان يعيش (الكلمة مقابل الخبز)،،!

حتى الدعايات الأنتخابية في العراق تستند في دعوة الناس للأنتخابات على (البندقية الأطول) من له تاريخ في المعارك ومن ضحى ومن اعطى الدماء هو صاحب الحق الشرعي .

وان السلاح هو من يوجه الفكر والعقل والسياسة،،!

لاأرى مستقبل مختلف للبلد حتى مع افضل انواع الأنتخابات،

لان السلطة والمال ستبقى بأيدي أمراء الطوائف والحروب .

واما العقل والمنطق والفكر فلا مكان له في هذا المجتمع .

نعم الحاجة وقتية تتعلق بالأنتخابات والدعايات وربما الأستشارات مع (اتخاذ القرار مسبق) طبعا من قبل الزعيم .

لكن حتى لايتهمون بانهم اعداء الوعي والحوار .

ان الأيدلوجية المقترنة بالسلاح لاتبني بلد وهذا معروف في كل العالم،،!

من الصعب ان يتحول الجنرال الى سياسي . وقد دفع العالم ثمن هذه التجارب القاسية .

يختبى البعض خلف التاريخ والقداسة الدينية من اجل أدارة الحاضر والمستقبل،

تعمل معظم القوى السياسية من اصحاب البنادق على اثارة العواطف واستحضار الشهداء والعلماء والمراجع لأستقطاب الناس وجمعهم حول برنامجهم الأنتخابي،،!

ان هيمنة الزعامات المسلحة تكبح التنمية في اي بلد .

وجماعات الإقطاع السياسي، في العراق يلعب فيها الانتماء الطائفي الدور الأساس في توزيع المناصب السياسية الرئيسية في الدولة،،!

ان النظام السياسي في العراق وفي ظل التقاسم بين القوى السياسية يسمى بالنظام

 الاوليغاركية (حكومة النخبة).

لكن الأوليغاركية في العراق تختلف لان النخب هم زعماء وأمراء للحروب،،!

ومن اهم مميزات النخبة انهم يمتلكون السلاح والمال .

طبيعة الشعوب العربية والعراقي خاصة لديهم نزعة (تقديس الزعيم) وهذا ايضا احد اهم الكوابح امام التنمية على مستوى التفكير والنقد وعلى مستوى القرار والتنفيذ،،!

لن يتغير مستقبل العراق السياسية في ظل وجود هذا النوع المتردي من السلطة والذي يؤدي بالنتيجة الى تفاقم الأزمات مع مزيد من امتصاص الثروات والمقدرات،

ان التصالح بين (البندقية والمال) يؤدي بالنتيجة الى انتاج قوى تهيمن على البلد وتصادر قراره السياسي الى اجل غير مسمى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك