المقالات

من أجل مستقبلهم..


 

ماهر ضياء محيي الدين ||

 

في طريقك العبرة والعبرة وفيها اروع صور الكرم والجود وفيها تسقط كل الألقاب والاسماء ويبقى اسما واحد زائر الحسين وخادمه انه طريق أبي الأحرار.

لعل ما تقدم لا يعبر عما نراها في سيرنا نحو قبة الامام الحسين ايام الزيارة المليونية السنويه وهي زيارة الأربعين، ويحتاج الى الى المقالات لكي نعطي حق هذه المشاهد التى يعجز الفكر عن وصفها والقلم عن كتابتها لكن مثلما هناك مشاهد تستحق الإشادة لكن مشاهد يجب الإشارة إليها ولو بكلمات لعلها تعبر لما يجود في خاطري .

هي ليس قصة سمعتها او روايه منقول بل هي حقيقة رأيتها بأمة عيني وانا اسير في سيري نحو كربلإء ففي احد المواكب يذعون القصائد الصوتية والمرئية المسجلة الحسينية وهي عادة معظم المواكب ايام الحزن والسير لكن في موكبنا صاحب القصة او القضية تختلف الامور لان كان قد وضع قصيدة يمكن أن نسمية حسينيه تشابة الاغنية في لحنها وكلماتها وهو حالا بعض المواكب الأخرى والتى أدت الى قيام طفل بالرقص والتصفيق لانه كان يظن أنها أغنية وليست قصيدة عندما سالنها فهل المقصر صاحب المواكب اما صاحب القصيدة او والد الطفل ؟

الجواب الجميع مطالب بالعمل على منع إنتشار هذه القصائد باي شكل كان وعلى من يعنيه الامر التدخل لمنع تدوالها وعلى اهل المواكب الاعزاء منع ذياعها في المناسبات الدينية والحسينة بالذات ووالي الامر مراعاة واجبات التربيه إتجاه أبناءها من أجل مستقبلهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك