المقالات

توطين الأفغان في العراق فكرةام حقيقة ،،؟


  حسام الحاج حسين ||   تتابع الولايات المتحدة ملف الأفغان المتعاونين معها واختيار الأوطان البديلة بصورة مؤقتة لتوطينهم بصورة مؤقتة كما تزعم واشنطن . وقد تم ارسال الالاف من الأفغان الى دول عديدة كمحطة استراحة الى ان تؤمن لهم الولايات المتحدة ما يلزم من وسائل الحياة الكريمة لانها تعاقدت معهم وواجبها الأخلاقي والديمقراطي امام العالم يتحتم عليها الألتزام مقابل الألتزام ،! وفي خضم هذه المساعي  ترددت بعض الأخبار عن نية واشنطن توطين بضعة ألاف منهم في الأنبار وخاصة في قاعدة عين الأسد . وتفيد التقارير ان بالفعل تعمل واشنطن للتعاقد مع مقاولين عراقيين لبناء وحدات سكنية تكفي ل ٤ اشخاص في قاعدة عين الأسد لأحتواء المتعاقدين الأفغان مع عوائلهم . وقد ورد ذكر إيران ومشاركتها في تنفيذ هذا المشروع . ربما لأسباب مذهبية الى حد ما . المتعاونين الأفغان مع قوات الناتو والولايات المتحدة يشكل ( الهزارة ) نسبة كبيرة منهم وقد تم ادراج ضمان سلامتهم في مفاوضات الدوحة بين أمريكا وطالبان  كذلك تم ادراج تأمينهم وسلامتهم في مفاوضات طالبان وإيران في طهران . الجانبان الإيراني والإمريكي يقفان على طرف واحد مقابل حركة طالبان في هذا الملف . وقد قدمت حركة طالبان ل واشنطن وطهران ضمانات على سلامتهم وعدم المساس بهم . لكن المتعاقدين من الهزارة لايثقون بطالبان ولا بوعودها  لذلك طلبوا من الأمريكيين اجلائهم مع انسحابهم ورحيلهم . وفي نفس الوقت لايثقون بالإيرانيين الذين حاولوا اقناعهم بان بقائهم في افغانستان يمكن ان لايشكل خطرا حقيقيا عليهم لان طهران تتواصل مع قيادات الحركة بشكل مستمر من خلال قنوات دبلوماسية محكمة ،،،!  المهم ان الملف هو موضع اهتمام من قبل الدولتين . وتفيد بعض التقارير من داخل كابل ان الولايات المتحدة طلبت من إيران المساعدة في هذا الملف . توطين الأفغان في العراق قرار إمريكي لايقبل النقاش وذلك بسبب ضغط واشنطن ونفوذها على حكومة الكاظمي التي لاتستطيع ان ترفض في حال اصرت واشنطن على خطة التوطين . كما حدث في ملف نقل عائلات داعش وتحويلهم من قسد الى الموصل . القرار الأول والأخير يعود للأدارة الامريكية في توطينهم من عدمه . خاصة اذا كان هناك ضوء اخضر إيراني في تنفيذ هذه الخطوة في قادم الأيام . تبقى التحليلات في مقام الفرضيات والممكن لحد الأن وربما تتحول الى واقع او تلغى هذه الفكرة في حال ايجاد البدائل المناسبة ،،! لكن الواقع والحقيقة ان الرغبة الأمريكية لايمكن اعتراضها خصوصا في ظل حكومة المندوب السامي الإمريكي الذي يحكم الأن ،،!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك