المقالات

حبة القمح الفاسدة قد تفسد المخزن بأكمله..


 

حسن عبد الهادي العگيلي ||

 

لضمان الاستمرار في العمل السياسي والمشاركة العضوية الاجتماعية الشعبية  فلابد للاحزاب الشيعية وتحديدا الإسلامية  من مغادرة سياسة (قوتي تكمن  في إضعاف المحيطين بي)

وعليها أن شاءت أن تتجنب الاندثار أن" تشتغل " بعقلية الفريق والمصير الواحد والا ستكون نهايتها مثل نهاية الثور الأبيض الذي خدعته الذئاب واستفردت به بعد أن اقنعته  بأنه سيكون  الزعيم الاوحد ولكن بشرط أن يغدر وبالتعاقب برفيقيه الاسود والاحمر!!!

وان تنطلق تلك الأحزاب من استراتيجية كسب الجماهير من خلال تقديم الخدمات الواقعية والملموسة  للناس وانشاء جمهور يدافع عن المكتسبات باعتبارها منه واليه.

فلم يعد هناك عراقي واحد يصدق أو يقتنع أن الأمريكي هو من يمنع (تبليط) شارع أو بناء مدرسة ومستوصف هنا وهناك !!!!

بل سبب تردي الخدمات الواضح  أن  متنفذي تلك الأحزاب  لا يحسنون الإدارة ولا تدبير أمور الناس وتغلغلت المحسوبية في قراراتهم إلى حد العظام وحالة الشره الدنيوي التي اصيبوا بها والتي لم تستنقذهم منها حتى سنوات الجهاد في سبيل الله والوطن  لمن يمكن لنا أن نحسن به  الظن منهم ولاشك ان سوء العاقبة حاضر وبشدة وهو أشبه بصياد ينصب فخاخه بمهارة وحنكة.

واصرارتلك الأحزاب الكلاسيكية على المراهنة على قوة المال وتجنيد المنتفعين لا يعتبر مرتكز حقيقي ولا منفعة طويلة الأجل في تبني هذه السياسة خصوصا في ظل متغيرات متسارعة وبيئة ديناميكية صعب جدا الإحاطة بها سواء على مستوى الفاعل الخارجي أو الداخلي.

 ولو كان لتلك السياسة أن تنفع !! لنفعت صدام كمثال واقعي ومعروف  لتقريب المقصد..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك