المقالات

الى كل جريءٍ في مواقع التواصل!!!


 

مازن البعيجي ||

 

ممكن نقطة نظام!

هذه الجرأة والقوة والتصميم في الابتذال وطرح ما هو مخجل طرحه خلافا لطبيعة الإنسان الفطروية، لأن الحياء ومنظومة الخجل لها معايير في إستخدام الألفاظ وحدود في التوصيفات، ومن هنا كان رائع كتاب الألفاظ والتوصيفات -القرآن الكريم- المعلم الأول وهو من سنّ لنا طريق الرشد عند الاضطرار ، وإذا اقتضت الضرورة لاعتماد الجرأة في ذكر شيء يراد منه إفهامنا إياه مثلا كما التعبير عن العلاقة الخاصة بين الرجل والمرأة "بالجماع أو النكاح" واستثنى كل المفردات المستخدمة على شكل شائع يوحي الى تفاصيل رسخت في ذهن البشرية المسلمة!

كذلك لو عبر عن بعض الأماكن الحساسة في جسد الإنسان بما يحفظ هدوء مشاعر الإنسان كما في تعبير الفروج ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ) المؤمنون ٥.

فهل تجد غير الرزانة والحشمة في الفصاحة والبلاغة والمفهوم!!

نقطة النظام:  هل انتم ايها الجريئون المتجرِّؤون في الطرح بشجاعة الظهور بصريح الإسم والصورة والعنوان والفديو المباشر،  أعلم مَن الخالق العظيم تبارك وتعالى الذي اعطاك كل هذه الامكانات والطاقات وبكلها عصيته أيها الغافل حتى اندفعتم نساءًا ورجالا شيبًا وشبانا، مجاميعَ وفرادى تتكلمون بما يخالف القرآن أو ويخالف الفطرة الإنسانية والقيم الأخلاقية.

ثانيا: ليقوم البعض منكم مقام شركة الإعلام الاستكباري العالمي ومنها ما تقوم به أقمار تبث ليلا نهارا أفلام إباحية تعلّم فنون الحيوان الجنسية.

وهذا الكلام غير موجّه لأهل المهجر أو سكان أوروبا، بل هو موجّه إلى شريحة في شرقنا الأوسط والى عوائل مسلمة في بلادنا، بل وما يُدمي القلب هو الظهور ببث مباشر وواضح تردّ فيه المرأة والرجل على تعليقات المشاهدين مهما كانت جريئة، والرد يكون على طبق السؤال دون حرج وبالالفاظ التي ترضي مزاج السائل الغير مدرك الى فعل الحرام والوقت الحرام والبث الحرام والسلوك الحرام!!!

ما يحدث اليوم هو سقوط البعض منا في فخ الاستدراج الذي صنع منهم أبطالا في طرح أكثر القضايا حساسية في المجتمع وعن طريق صناعة القياديات التي حرصت السفارة عليهنّ وعليهم من خلال برنامج آيلب الذي يعلم فن القيادة! والا ما حاجة المجتمع العراقي لأمرأة عراقية لتشرح العملية الجنسية للمراهقات! ليأتي بعد فترة من الشهرة والجرأة لتصبح تلك وذاك رمزا من رموز المجتمع الفني ويبدأ صياغة مشروع انتزاع الحياء وأكثار سواد من لا ترد يد أحد.وهذا إن دل على شيء إنما يدل على انهيار المنظومة الأخلاقية بفعل فاعل. 

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا ۚ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۖ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ) لقمان ٣٣

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك