المقالات

تأملات على قيد الحلم ..!


 

حسن عبد الهادي العگيلي.

 

* أزمة العقل العربي./١

 

انحطاط الشخصية العربية  بلغ حدا مهينا فحين ترى اوصال الأطفال مقطعة والدماء تشخب من اوداجهم عبر شاشات التلفزة في العراق اوسوريا واليمن

 تسأل عن معتقداتهم ان كانوا شيعة او مسيح قبل ان تتفضل بالتعاطف معهم!! وتكمل تناول عشائها.

وربما كمن في داخلها شعور بالارتياح !!!ناتج عن اعتقادها ان في ذلك رضا الرب الذي تعبده!!!

وحين تسحل فلسطينية من شعرها يكفي ان ينظر العربي إلى باب داره فيراه مغلقا ليطمئن على نفسه!

* وهم القداسة/٢

بينهم ..

شخصهم ..

شكى إلى ربه منهم!!!!

لك الله يا رسول الله!!!

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا  (الفرقان 30)

* وهم القداسة/٣

قال كان أبو الجيش كثير اللواط بالخدم معجبا به مجترئا على اللّه عز وجل في ذلك وبلغ من أمره في اللواط بهم أنه دخل مع خدم له الحمام فأراد من واحد منهم الفاحشة فامتنع الخادم واستحيا من الخدم الذين معه في الحمام

فأمر أبو الجيش أن يدخل في دبره يد كرنيب غليظ مدور ففعل ذلك به فما زال الخادم يضطرب ويصيح في الحمام حتى مات.

تاريخ مدينة دمشق ج17/ص48 - تاريخ الإسلام ج21/ص173 - الوافي بالوفيات ج13/ص261

اما  الذهبی قال فی ترجمة هذا الشخص

 الملك أبو الجيش صاحب مصر والشام بعد والده سنة خمسين ومائتين. وولي الأمر سنة سبعين. كان جواداً ممدحاً، شجاعاً!!!!!

تاريخ الإسلام ج21/ص171

السؤال هو ماذا نقول للذهبي؟

فإنه اثبت الحادثة في صفحة 173 لكنه مدحه وبالغ بتحسين صورته في صفحة 171.

* وهم القداسة/٤

مراجعة التأريخ مطلب عقل.

احد أهم ركائز رواية الحديث في كتب (الصحاح)

روى 8930 حديث عن نبينا الكريم محمد بن عبدالله.

مدة صحبته للرسول 36 شهرا على اغلب كتب التأريخ.

يكون معدل الاحاديث التي سمعها من النبي يوميا! 248 حديث .

تقسيم عدد الاحاديث اليومية على 24ساعة(اليوم)

يكون 10،3 حديث بالساعة!!!!

وهم القداسة / كهنة المعبد

حين أقبلت السيدة العذراء تحمل وليدها كلمة الله ومعجزته المسيح في أحضانها

تجمع الفقراء من المؤمنين حولها يحملون اغصان الزيتون وعيونهم تفيض من الدمع يسبحون الله ويشكرونه على نعمته.

ولكن من وقف بوجهها ورماها بالبغي وطالب بقتلها ..هم (كبار علماء الهيكل)!!

أحذروا علماء السوء فأنهم سلبونا كل شي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك