المقالات

البعث الكافر..والقصاص العادل


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

ان ماجرى على العراق طيلة خمسة وثلاثون عاما من تسلط النظام البعثي, حيث مارس شتى انواع الارهاب, والرق, والعبودية, والظلم, والتفسخ الاخلاقي, وجعل في كل بيت نائحة, فلايوجد اليوم بيت الا وفيه مسجون, او معدوم, او مغيب, او مهجر, او معوق, جراء ظلم صدام الكافر .

ولكن الله دائما بالمرصاد للظالم وان طال ظلمه , فصدام اللقيط الذي كان يعده العرب بطل قومي, واذا به يهرب أمام دبابتان امريكيتان, دخلتا قصرة, ويسلم بغداد ويهرب الى حفرة الجرذان, بعد ان كان يقول اينما تمطري فانتي في سمائي واذا به داخل حفرة يختبىء بها كالجرذان الهاربة , ثم كانت النهاية المحتومة له ولامثاله من الطغاة, عندما يستخرج من تلك الحفرة ضربا بالبساطيل, وهو رث الخلقة و القمل منتشر في لحيته النتنة.

وينتصر اخيرا الشعب المظلوم على ظالمه , وتكون نهاية الظالم على يد المظلوم, باعدامه صدام الكافر, في يوم طالما تمنته الامهات الثكلى , والابناء الايتامى, والزوجات الارامل. وحانت ساعة القصاص, ونفـذ حكم الشعب بالطاغية الذي كان يتصور نفسه أن لا إعصار يهز كرسيه مهما بلغت قوته.

انه يوم القصاص العادل من طاغية العراق صدام , ذلك الديكتاتور الذي اذاق الشعب العراقي العذاب تلو العذاب, ولم يدخر جهدا في فعل كل مامن شانه ان يجعل من ارض العراق ارض خراب ودمار, وساحة للموت, ودولة للحرمان والفقر والتشريد بأساليب ما انزل الله بها من سلطان.

كان يوم اعدام الطاغية صدام هو إنهاء لمرحلة من الظلم والطغيان, ورسالة للقادة الدكتاتورين والطغاة, الذين يقتلون شعوبهم، وانتصار لعدالة السماء، ومواساة لدماء أطفال المقابر الجماعية.

كان يوما خالداً في تاريخ الشعب العراقي ، بل وفي تاريخ الانسانية جمعاء, لانه انتصار لإرادة المستضعفين وهزيمة كبرى للطغاة،

واليوم تخرج علينا راس الافعى , وعاهرة العوجة, تحوط بها الكلاب السائبة ,وتصف اباها بالقائد الشجاع , في محاولة منها لرجوعها الى العراق بحلة جديدة.

لا , والله الذي فلق الحبة وبرأ النسمة, لن يعود البعث للعراق طالما فينا عرق ينبض , فنحن ابناء علي والحسين , لم, ولن نخشى الارهاب والتحدي مهما كان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو سليم
2021-07-18
اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا النفاق كان يجب ان نجفص ببطونهم ونسحلهم بالشواع ونصادر كل ما يملكون ونذبهم باقصى الصحراء ونعزلهم عن المدن والقرى
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك