المقالات

البطانة الباطلة..!


 

مازن البعيجي ||

 

يقول أستاذي، في فقرة إتخاذ الأصدقاء أو الحواري الذين يكونون حول "القائد المتصدي" لأي مشروع إسلامي يُقاد سواء بمساحة كبيرة أو صغيرة، مؤسسة كانت أو حزب أو تنظيم بالتالي أي منصب كان هدفه الانتصار للإسلام وترويج نظريته القرآنية العظيمة.

على ذلك "القائد" أن يبحث عن الصديق والرفيق الذي يتخذه من أجل "الإسلام" لا من أجل شخصه هو - اي شخص ذات القائد أو المسؤول - ولابد أن يحرز به تلك الهمة العالية التي بوصلتها فقط الإسلام بخشونة وقوة لا تلين أمام المغريات، وأن لا تكون خاضعة للمصالح أو  تتمتع بطبيعة الوصولية والنفعية والضعف الذي دائما ما تخسر معه قوة الردع والتشخيص والنقد لذلك القائد بسبب ارتباط المصالح والامتيازات الدنيوية التي لو حصلت تعتبر القيد والجامعة في يد تلك البطانة فينتهي دورها لو أن ذلك القائد خرج عن المسار ولم يجد من يوقفه من أجل الإسلام وحسب وظيفة "البطانة الإيجابية" ويحاول إصلاحه أو تذكرته بالمسار الحق.

وهذا النموذج هو الذي اشتغل عليه المعصومين "عليه السلام" سيما أمير المؤمنين الذي كان الرائد في اختيار البطانة الإسلامية الواعية والصلبة التي رافقته "عليه السلام" - عمار وابو ذر وسلمان الفارسي - لأجل الإسلام الذي تَمثَّلَ في عليٍّ لا من أجل أصل "الصداقة والصحبة والمجاملة" التي نعرفها نحن والتي طالما أسقطت شخوصًا لها من الشعارات الرنانة والخطب والمقولات التي ترفعها في مصاف القائد الظاهري دون الواقع! لأن الأختيار لم يكن ضمن موازين الإختيار الإسلامي بل لذات الشخص والجهة والحزب ومن هنا ترى كل هذا الفشل الذريع في العراق الذي ظهر وافتُضِح أمره والذي لازال يعالج الأخفاقات والانتكاسات كي يصلح شأنه!!!

(أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِّن رَّبِّهِ ۚ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) الزمر ٢٢

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك