المقالات

فتح ممرات آمنة..!


 

حسن عبد الهادي العگيلي ||

 

·        أحزاب بتركيبة غير واضحة منغلقة على مصالحها فقط .بزعامات!! مزورة غير مقنعة..ثبت جبنها في مواجهة التحديات وخيانتها للأمانة التي كلفت بحفظها.

·        الكثير من التساؤلات وقليل من الاجابات هل  من الممكن أن تكون تلك الاحزاب من ركائز الديمقراطية.وتعمل على أمن الناس وحفظ حقوقهم!

·        تعلمنا منذ زمن بعيد من تاجر بالشئ باعه لانه لايؤمن بانتمائه له!فهل ممكن ان يكون ساسة العراق  تجار وبضاعتهم الشعب.والتساؤل الاخطر والمهم هل مازال بإمكان العراقيين انتاج احزاب وطنية ؟

·        للخلاص من أغبياء وعملاء ومتوهمين!!!يغرقون البلد بالديون..سياسات خاطئةبلا تخطيط..سرقات وفساد وهبات لاستمالة هذا وذاك

·        تشتد الحالة ويهدد الظرف لقمة عيش الناس..رواتب تتعطل وموازنة بلا غطاء مالي ويكاد يتفجر الوضع غضباً لرغيف الخبز..تأتي أمريكا تعلن استعدادها للدعم وهي تمسح دموعها على معاناة وطن عقه أولاده

·        وغدر به من انتظرهم !! ..تدفع ديون العراق ..تخرجه من ازمتهبشرط واحد تكرر مئات ومئات المرات .مقابل أن يكون ضمن أبقار القطيع !!!

·        نفس أسلوبهم دائماً..أقدم حيلة استعمارية في التأريخ..إغراق الدول بالديون عن طريق (حكام مأجورين) لهم ثم إملاء الأوامر وجر البلد بالكامل ضمن قافلة العبيد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك