المقالات

الخير فيما إختاره الله..


 

عبد الحسين الظالمي ||

 

وقعت الحرب ودخلت الدبابات العراقية مدن الجنوب الايراني والصواريخ تنهال على المدن

القيادة الايرانية  للسيد الامام (قدس سره)

صدام يشن علينا حرب.... اجاب روح الله( الخير فيما وقع)

 ( لخير ما ختاره الله)... هكذا هو منطق العلماء وهكذا يرون الاحداث  انهم يرونها بعين الله لا بعين البشر.

(....بعض من الاخوة العرب مع سيدهم وشيطانهم الأكبر   يجمعوا  اوباش الارض  على يوسف  ( العراق) ..  تبدأ الحكاية .

في ٦/١٠/٢٠٠١٤ خفافيش  سود  تدخل الحدود انهار الجيش  العراقي  بحرب شنت عليه منذ عشر سنوات (جيش صفوي) سقطت الموصل . تكريت .. الرمادي. مجزرة سبايكر..بادوش بغداد مهددة

الكل في ذهول من الصدمة.

العدو يستثمر الانتصار يندفع بكل الاتجاهات القيادات السياسية والعسكرية  عاجزة  عن  ايقاف التداعي ...

تحدث الكل عن ذلك وسماها نكسة حزيزان لانها اعادت لذهن العراقي نكسة حزيران1967.

وضع الجميع  ايديهم على صدورهم خوفا وتوجسا الا رجل واحد  في النجف  وفي مرقد حامي الدار رفع يديه للسماء واظنه قال (ربي هذه بلاد  كعبة الاحرار وحامي الدار فما انت فاعل يارحم الراحمين)

الخير ما اختاره الله هذا هو منطق العلماء..

يقابله ضعف وتشتت وانهيار وخوف يدب بالنفوس وعلى الطرف الاخر فرح وضحك وحفلات انتصار ..انها فرصة العمر للانتقام ...

الجبل الاشم ينهار.. بعد ان جثم على صدور الاعداء ردحا من الزمن .

في اوج العاصفةينادي منادي من ضريح الحسين(من كان قادرا على الدفاع عن وطنه ومقدساته.)

اشرأبت الرؤوس نحو المرقد الشريف

ها هو العباس يحمل الراية

تهب الجحافل الباحثة عن (ياليتنا كنا معكم)

اصبحت حقيقة لو قطعوا ارجلنا واليدين

وجدت ساحة اختبار( الطف تنادي)

قوافل الانصار شيب وشباب نحو طف العراق

انها المنازلة الكبرى

انقلب السحر على الساحر

مع اول قافلة شهداء

وموكب عزاء

تحول الانكسار والهزيمة

الى قوة واقتدار

ورتل دعم مادي وغذائي(يجاهدون باموالهم وانفسهم..)

تحرير اطراف سبع البور

جرف النصر

بغداد امنة

على اسوارها جنود المرجع

ثم  صعودا

الى الحدود

اصبح الضعف قوة

والانكسار صمود وافتخار

توضأ الشباب من نفس دكة الموتلشهداء سبياكر

وهناك اقاموا عزاء

كشفت احد الامهات عن شعر راسها

الهي لك الحمد

وصل الابناء الى جثمان اخيهم

لايهم كيف يكون المهم انهم وصلوا( الشايب ذو الشعر الابيض يصلي هناك على دكة منحر الشباب الذي وعد امهاتهم باخذ ثارهم).

ايام واشهر وربما بعض سنين تحول الانكسار افتخار وقوة

والهزيمة  نصر مؤزر

والجيش الهارب اصبح مدرسة للجيوش

الاتحادية ..مكافحة الارهاب ..الحشد المقدس اسماء تتصدر الاعلام

والجندي الصفوي

اصبح المنقذ بيده الخبز والماء

اخرس القائلون

ولقموا حجرا

(مسيرة الاربعين اكل ولطم وشعائر انحراف..هكذا يقولون ..واليوم حجر يلقمون ..منها صنع النصر واليها يعودون)

وهيهات منا الذلة

شعار ثمنه نفوس زكية

شيب وشباب

لم تعد كربلاء لطم وبكاء بل قوافل انصار نحو التحرير

حسين منا ونحن من حسين

في سنجار المظلومة

قافلة حشد  للحماية

وليس قافلة سبايا

في الوليد علم عراقي يرفرف

نفتخر امام العالم ان الكبوة خلقت انتصار

فهل عادة حزيران نكسة كما كانت ام تاريخ  انتصار .

 ( الخير فيما وقع) نعم انه الخير

فتوى  مرجع(من كان قادرا على التطوع..)

المرجع لم يعد مرجع وضوء بل  منقذ امة ....

اعتذر لم اعد اسميها نكسة

بل (كتب عليكم القتال وهو كره لكم

وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم )

هكذا فعلت النجف لشقيقتها نينوى

تفك اسرها وتمير اهلها وتحفظ الحرث والنسل وتعيد اليكم وطن .

 هذه  واحدة..تكفي ان لا تسبوا الحشد..ان كنتم تعقلون .

 

من سبع البور ...غرب بغداد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك