المقالات

صح عالي بس مرات انزل لغاية..تتمادى من تنعاف بعض الحيايه..!


 

د. عائد الهلالي ||

 

في هذا البيت الشعري وهو لشاعر مجهول وقد صنف هذا النوع  من الادب بالشعبي العراقي والذي تمتاز به مناطق وسط وجنوب العراق وقد اراد الشاعر ان  يشبه نفسه بالصقر وهذا الطائر قد اتفق الجميع على انه سيد الطيور وهو يطير بارتفاعات عالية ويقوم بعملية المسح  الجوي للارض وما تقلت من الفرائس والطرائد فيختار منها مايريد  وفي كثير من الاحيان تجد الحيوانات قليلة الفهم والادراك ان طيرانه بارتفاع عالي لربما  يجعلها في مأمن منه فتتصرف بعرعونه خارج الضوبط والسياقات المعمول بها والمتعارف عليها فيضطر سيد الاجواء للنزول في بعض الاحيان لضبط ايقاع الحياة على الارض وما ان يخفق بجناحيه نازلا حتى ينتاب الجميع الذعر فتحاول بأي طريقة  ان تبتعد عن طريقه متحاشية العقاب المنتظر لها لسؤ التصرفات الناجمة عنها وقد اراد الشاعر في هذا البيت ان يمثل الصراع مابين الصقور والافاعي التي تحاول في بعض الاحيان بطريقة او بأخرى  استفزازه  فيضطر الى اتخاذ قراره والذي يكون وفي كثير من الاحيان قرارت تأديبة صارمة بحق اولئك الذين يجهلون معرفة قيمتهم وقدرهم كنوع من النواميس الكونية ولقد تكرر استفزاز الافاعي الرابعة في المنطقة الخضراء لصقور العراق ورجالاته ولكن لا ادري لم لا تتعض هذه الافاعي  من التجارب السابقة فما حصل يوم امس هو بكل المقاييس من  هذا النوع الاستفزازي ان اعتقال احد القيادات البارزة لهيئة الحشد الشعبي وهو القائد قاسم مصلح لاينم عن حكمة ولا معرفة بمجريات الامور والتي تحدث على الساحة العراقية والاقليمة فلقد كان الاعتقال عشوائي وغير مدروس فلو اراد القائد العام اتخاذ مثل هكذا قرار فعليه ان يفاتح الجهة ذات العلاقة وهي المسؤولة عنه ونقصد بها هيئة الحشد الشعبي لانك تتعامل مع مؤسسه لها سلطاتها الخاصة بها ولكن وعلى مايبدو ان الافاعي وفي كثير من الاحيان تنسى انها كائنات ضعيفة وليس لها القدرة على المواجهة  فما ان يخفق الصقر  بجناحية حتى تولي مذعورة لتتوارى عنه في اقرب جحر فبعد ان نزل سيد الاجواء الى شوارع بغداد وقد تحاشى ذلك مرارا وتكرارا حتى توارى الجميع بالحجاب وبدأت المناشدات والاستغاثات وطلب النجدة لإنقاذ الموقف لحفظ ماء وجه الحكومة .ان اعتقال الحاج قاسم له ابعاد كثيرة منها.

١- ان هنالك تيار بدأ ينظر إلى تأجيل الانتخابات الى نيسان القادم وبالتالي سوف تبقى حكومة الكاظمي حكومة طواريء.

٢- اختلف البعض حول الاسباب التي دعت للانتقال منها ان الحاج قاسم قد عارض او منع دخول عوائل داعش الى العراق باعتباره الشخص المسؤول عن امن هذه المنطقة.

٣- اتهامه بأنه خلف الاستهدافات التي تكررت مؤخرا بأستهداف ارتال الدعم اللوجستي للقوات الامريكية وتسهيل الامور لمن يقوم  بقصف قاعدة عين الاسد الامريكية.

٤- التشارنه لم يكونوا بعيدين عن المشهد فقالوا ان الحاج مصلح كان خلف عمليات اغتيال الناشطين ومنهم ايهاب الوزني الذي اغتيل في كربلاء مؤخرا.

كل هذه الابعاد يقف خلفها محرك يحاول خلط الاوراق في العراق وتعطيل اي عملية سياسية او تنموية ممكن ان تخطو بالبلد خطوة الى الامام لانها بالمحصلة  النهائية ممكن ان تخدم اهدافه المرحلية والعراق اليوم وبكل ما يمر به يقف شوكة في عيون الجميع ويعطل مصالحهم فمن تعطيل اهداف الكيان الصهيوني ومن خلفه قوى الاستكبار العالمي واطماعهم في المنطقة بمشروعهم التطبيع  وصفقة القرن والذي تصدى له الشرفاء من ابناء المقاومة الى مشاريع بعض الدول الإقليمية والتي تحاول الاستفادة قدر المستطاع اقتصاديا فيما لو بقي العراق بحالة اللاحرب واللاسلم ان اضعاف العراق يصب بمصلحة الكثير وهنا احاول ان اوجه رسالة لمن تباكى على هيبة الدولة يوم امس ولم يذرف دمعة واحدة على من ضحى بدماءه من اجل ان يبقى العراق عزيزا سالما معافى لا اعتقد ان في الامر متسع ان اردنا ان نحافظ على بلدنا وشعبنا يجب تدارك الامور فليس في كل مرة تسلم الجرة فالحذر كل الحذر من حرب الولد وابية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك