المقالات

الشهيد محمد باقر الصدر ... أيقونة الثائرين 


 

 

🖋  قاسم سلمان العبودي   في سنة ١٩٧٩ ، يوم أنتصار الثورة الأسلامية في أيران ، لم يكن يوماً عادياً في حياة السيد الشهيد محمد باقر الصدر . كان يوماً فارقاً في حياة السيد الذي خبر الثورة وقادتها ، ووقف على حيثياتها بكل صغيرة وكبيرة . فقد نقل عنه في ذلك اليوم أنه جلس كعادته في صدر مجلسه لأعطاء الدرس لطلبته ، وكانت تعلو محياه فرحه غامره ، وأبتسامة لا يعرف مغزاها ، ألا من عرف طريقة التأمل  للسيد الشهيد الصدر . .لم يسترسل طويلاً ، حتى توقف عن أعطاء الدرس وأخذ بالصلاة على محمد وآل محمد ، وبدأ يخرج عن الطريقة التدريسية المعتادة ، فقد وقف بطوله المبارك وقال ، أني أبشركم أيها الأحبة ، فقد منٌ الله تعالى علينا  اليوم بسقوط أعتى الطواغيت ، على يد أكبر العلماء ، وسليل آل محمد ، الأمام الخميني أيده الله بنصره .  وعليه أني ( والكلام للسيد الشهيد ) أمركم بعدم الترويج لمرجعيتي في داخل أيران من اليوم فصاعداً ، حتى لا تخدش مرجعية السيد روح الله الخميني . فو الله ، لو أمرني السيد روح الله أن أكون وكيلاً له في أي مدينة عراقية ، سأكون ممتناً له .  هنا لابد أن نقف مطولأً أمام هذا الطرح العقائدي الكبير  . يدل هذا التفاعل دلالة عظيمة  على أن هناك تبني واضح لمفهوم الثورة بمعناها الفقهائي ، أي بالقيادة الربانية بمفهومها الأسلامي الأوسع ،والذي  يدعو الى التغيير الشامل على مستوى الفرد والأمة . فرحة السيد بقيام الثورة الأسلامية في أيران  وربطها الحركي بمفهوم تحقيق حلم الأنبياء الذي أشار أليه الشهيد الصدر ، أنما جاء بالمعنى الذي أفنى حياته الشريفة للوصول به الى الأمة التي خذلته فيما بعد .  لم ينطلق السيد الشهيد بما قال ، من منطلق عاطفي ، أنما كان مسعاه شرعي تكليفي بالمقام الأول . وهذا ما أنعكس سلباً في مواجهته للنظام البعثي الغاشم في مرحلة أخرى من مواجهته مع النظام البائد  . كان تفاعل الصدر الشهيد مع نجاح الثورة ، قد أماط اللثام عن جوق المطبلين الذين دستهم يد البعث الكافر بين الأوساط الحوزوية لنقل أي تحركات تحاول أسقاط النظام العفلقي  ، ومن جهة أخرى أرسى دعائم التكليف الفقهي ، وتنجزه في ذمام المراجع وطلابهم ،  التي كانت تغص بهم الحوزة العلمية في النجف الأشرف . فقد أصبحت الثورة الحد الفاصل بين المنتمي واللا منتمي للثورة  ، وخصوصاً أن قائد الثورة من أبناء الحوزة العلمية .  لذلك سعت ثلة من الأمة التواقه الى التغيير بالألتفاف حول الشهيد الصدر ومتبنياته الفكرية الداعية الى جعل أسقاط النظام البعثي تكليف شرعي متنجز في ذمة كل مكلف .  من هذه الدائرة الأعم ، والأشمل أنطلقت ذئاب السلطة الغاشمة التي كانت تحركها الدوائر الأستكبارية العالمية ، للحيلولة دون نسخ هذه الثورة الأسلامية التي غيرت خارطة الشرق الأوسط بأكمله ، وغدت نبراساً يضيء طريق المستضعفين الذين يقارعون الأستكبار العالمي اليوم ببركة ومعطيات تلك الثورة المباركة .  أذاً كان الشهيد الصدر ، ثائراً . وكانت الثورة على الأبواب ، لو لا تخاذل بني الجلدة وأنزوائهم بعيداً في مواجهة المستجدات المثيرة ، لكان حال العراق اليوم غير الذي نراه من ضعفاً ومن وهن . مما قاله السيد الشهيد الصدر ، وهذا موثقاً لمن يريد الإطلاع ، أن الشعب العراقي بحاجة الى دماء رمزية كبيرة ، ربما توازي أو تقترب من دماء أبي الأحرار الحسين عليه السلام ، حتى ينهض الشعب بتكليفه الواجب عليه من الله .  فهل كانت دماء السيد الشهيد وأخته المظلومة كبيره عند الأمة ؟ وهل كانت هذه الدماء الكبيرة المعطاة ، سبيلاً للتغيير ؟ هذا ما سنكتبه في مقالنا القادم بأذن الله تعالى .  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك