المقالات

الى البابا فرنسيس ..ولا تحسبن الله غافلا

1074 2021-03-08

 

د. باسم دخيل مراد  ||

 

 تلاوة آيات من القران الكريم  سياق اعتاد عليه المسلمون في افتتاح مهرجاناتهم ومناسباتهم الدينية وغير الدينية وغالبا مايترك للقارئ حرية اختيار النص الا في المناسبات المهمة والاحداث الكبيرة التي تشكل كل فقرة من فقرات الاحتفال فيها جزءا من رسالتها المراد إيصالها من وراء هذا الاستعراض أو المهرجان وليست تلاوة القرآن بمعزل عن هذه القصدية ولكن هذا الأمر يتوقف على مدى فهم الجهة الراعية للمناسبة وادراكها  أو عدم إدراكها وعنايتها بدور القران الكريم في تبليغ اي رسالة يراد إيصالها إلى العالم ففي مثل هذه الحالة يعمد إلى اختيار نص متعدد الأبعاد يستبطن رسالة يراد لها أن تصل عبر تلاوة القرآن الكريم وقبل حديث التفاوض والخطابات والمداولات.

أكثرنا رأى أو سمع تلاوة القارئ الإيراني كريم منصوري في قمة الدول الإسلامية في طهران كان القارئ يقرع ابواب قلوب الرؤساء والملوك الصدئة ويدعوهم للعودة إلى دين الله والمحافظة عليه ولايكونوا كثمود الذين عقروا ناقة الله فطالهم الغضب الالهي فأخذت الرؤساء والملوك حينها موجة من البكاء وربما عادوا بعدها لما نهوا عنه وهذا شانهم.

وعليه فإن اختيار الايات التي تلاها الاخ القارئ اسامة عبد الحمزة وهو من القراء العراقيين المجيدين وقبل ذلك من ذوي الأخلاق الحسنة ؛

لاتخلو من أحد اتجاهات ثلاثة:

الاول: ان واضع النص عالم به وقاصد ومريد له وصاحب رسالة أراد إيصالها للبابا فرنسيس والى العالم بصورة غير مباشرة عن طريق تلاوة آيات القران الكريم ؛ وهذا يناسب جهة لها استقلالية القرار ولديها شخصية معنوية كبيرة كجهة المرجعية أو مايناظرها وأنها اختارت النص بعناية كونه يحمل دلالات وإبعاد متعددة.

الثاني: ان النص الموضوع نص عفوي وان واضعه لايعرف دلالته ولم يعلم عنه سوى أن موضوعه يدور حول النبي ابراهيم عليه السلام ليناسب الحال وليس وراء ذلك أمر آخر سوى ملا الوقت واعطاء القارئ فرصة أكبر لاظهار مهاراته ؛ وهذا يناسب أو يدل على  أن واضع النص جهة جاهلة وضعيفة ومنساقة وفاقدة الهوية.

الثالث: ان الجهة المختارة للنص حددت الآيات (٣٩- ٤١) فقط لتعلقها بالمناسبة ولكن القارئ اجتهد فإضاف آيتين أخريين من نفسه وهو بعيد لما ذكرناه.

أما دلالة الآيات فإنها تضمنت ثلاثة مقاطع:

المقطع الاول: منفصل عن الثاني ومرتبط بالثالث  ويتحدث عن اطلاع الله سبحانه على الحقائق  والمواطن والسرائر  مثلما هو مطلع على ظواهر الإنسان. ( ربنا انك تعلم مانخفي ومانعلن ....)  وفي هذا إشارة مقصودة  للمتلقي وهو هنا البابا و العالم الغربي والشرقي  أنك لو اضمرت شيئا فإن الله يعلمه وعليه فإن هذه الآية بعيدة عن ظاهر التكريم وليست مما يدخل في المناسبة المحتفل بها.

المقطع الثاني في النص المقروء وهو قوله تعالى (( الحمد لله الذي وهب لي على الكبر اسماعيل واسحاق ....... يوم يقوم الحساب)) هو الذي ينسجم مع المناسبة وكان  يجب البدء به لو اريد الاقتصار على التبرك والربط ؛ فقد بدأت الايات بحمد ابراهيم لله سبحانه  وانتهت بالدعاء وتوسط بينهما ذكر ذرية ابراهيم ؛ وذكر الصلاة ؛ وكل هذه العناصر تعني بابا الفاتيكان وتستدعي اهتمامه وتقع في صميم الهدف من مجيء البابا لهذه المواقع واغتقاده بالحج إليها والصلاة فيها ؛ فكانت هذه الآيات كافية للدلالة على هذه المعاني لو اريد ان تكون وحدها المقصودة.

٣. المقطع الثالث :  قوله تعالى : (ولاتحسين الله غافلا عما يعمل الظالمون....)وهذا المقطع أكثر بعدا عن المناسبة وطبيعتها كونها تضمنت خطاب المولى سبحانه لابراهيم عليه السلام وتنبيهه إلى أن الله سبحانه ليس بغافل وأنه لو امهل قليلا فانه لايهمل طويلا وهذه رسالة  للمستمع أن حركة ابراهيم عليه السلام لم تقتصر على الدعاء والتعبد وانما كان يواجه الظلم وفي هذا دلالة على دعوة البابا لمقارعة الباطل ومقاومة الظالمين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.54
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك