المقالات

ترامب يغادر تاركاً أرضاً مزروعة بالألغام


 

عباس سرحان ||

 

تسبب الرئيس الامريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بالكثير من المشاكل والازمات على الصعيد الدولي وارتكبت امريكا في عهده جرائم عديدة لعل من ابرزها اغتيال شخصيات مهمة في ايران والعراق ومحاربة شعوب سورية وايران واليمن بعقوبات ظالمة تسببت بزيادة معاناة مواطني هذه الدول.

وقد مثل ترامب ظاهرة يمكن وصفها بالـ"ترامبية" كرست الخلافات والجدل والانقسامات دوليا ومحليا، فقد أظهر وجها قبيحا في العلاقات الدولية افتقر الى ابسط قواعد اللياقة والدبلوماسية ولعب دور قاطع الطريق او اللص الذي يرهب ضحاياه من اجل الحصول على المال.

فترامب اجبر الدول الخليجية على دفع نحو 500 مليار دولار لامريكا من اجل مساعدتها على تخطي مصاعبها الاقتصادية، بعد أن أهان حكّامها ووصفهم بأسوأ الاوصاف وعيّرهم بأنهم بدون الحماية الامريكية سيفقدون اشياء (ثمينة) إلى جانب فقدانهم الأمن.

وحارب الصين اقتصاديا وفرض عقوبات على ابرز شركاتها وزاد من الضرائب المفروضة على بضائعها المصدرة للولايات المتحدة.

 كما اجبر كوريا الجنوبية على زيادة النفقات التي تقدمها لعدة الاف من الجنود الامريكان المنتشرين على اراضيها الى( 816 مليون يورو) بزيادة وصلت الى 9% على ما كانت تدفعه كوريا الى امريكا سابقا، وفعل الامر نفسه مع المانيا، وانسحب من منظمة الصحة العالمية ورفض دفع المساهمة الامريكية السنوية لهذه المنظمة المهمة.

وعلى الصعيد الداخلي أظهر ترامب وجها عنصريا كما لم يره الامريكيون من قبل لدى اسلافه من الرؤساء الامريكان، وتصدى لمواطنيه من ذوي الاصول الافريقية والآسيوية وضيّق على المهاجرين واعاد كثيرين منهم الى بلدانهم.

هذه بعض ملامح ترامب العنصرية والفوقية التي شكلت ظاهرة في المجتمع الامريكي واخذت مدى متزايدا في تعميق الانقسامات داخل الولايات المتحدة خصوصا وانه وجد مناصرين كثيرين لتوجهاته العنصرية الفجة.

ولكن ما هي الانعكاسات التي ستخلفها الممارسات الترامبية على صعيد الداخل الامريكي وعلى الصعيد الدولي حتى بعد مغادرة ترامب البيت الأبيض؟.

لاشك في ان امريكا تعيش أسوأ حالاتها حاليا وستعاني من مخلفات حكم ترامب لفترة لاحقة، هذا ما يستشرفه مسؤولون امريكيون وليس قولا عابرا، فالقائد السابق للعمليات الأميركية الخاصة ستانلي ماكريستال قال إن "انصار ترامب ذكروني بعناصر تنظيم القاعدة في العراق وسيتحولون لحركة متطرفة احترافية" اذن هناك خشية حقيقية في امريكا من تحول انفاس ترامب العنصرية الى حركة جماهيرية واسعة تجتاح ولايات عديدة وتؤدي الى انقسامات حادة من المرجح انها تتسبب بتفكك الولايات الامريكية على المدى المنظور.

وبدا ذلك واضحا في معضلة التنصيب التي عانت منها امريكا بسبب التهديدات المسلحة التي اطلقها مناصرو ترامب ولم يكن بوسع قوى الامن الا ان تتعامل مع تلك التهديدات بجدية، لاسيما وهي قد جاءت بعد ان اقتحم انصار ترامب الكونغرس وعطلوا جلسته الخاصة باعلان نتائج الانتخابات.

معلوم أن الولايات المتحدة بلد يبيع الاسلحة في الاسواق ويتيح لمواطنيه اقتناءها وحملها، وقد بيع لغاية شهر تشرين الثاني الماضي نحو 17 مليون قطعة سلاح استجابة لمشاعر الكراهية التي رافقت الحملة الانتخابية، ومن المرجح ان هذا الرقم ازداد كثيرا في الفترة التي تلت هذا التاريخ بعدما أثير من جدل حول صدقية نتائج الانتخابات.

هذا الكم الكبير من السلاح يجعل الولايات الامريكية تعيش على برميل من البارود من الممكن ان ينفجر في اية لحظة وتتحول الاحتجاجات السلمية فيها الى صدامات مسلحة بدوافع سياسية او عنصرية طالما ان الانقسامات خلفت شرخا عميقا في المجتمع الامريكي.

أما على الصعيد الدولي فالظاهرة الترامبية أدت إلى انكشاف الوجه الحقيقي للولايات المتحدة التي سوّقت نفسها على مدى سنوات طويلة على انها الديمقراطية العظمى في العالم، وأنها تحترم حقوق الانسان وحرية التعبير والانتقال السلمي للسلطة.

طبعا لا يخفى أن امريكا كانت عامل اثارة وتخريب كبير في العلاقات الدولية دائما وتسببت في الكثير من الحروب، وادارت الكثير من الازمات ودعمت الفوضى، لكنها تلحّفت باستمرار بالحرص على حقوق الانسان وحماية الشعوب.

وبعد ما جرى فيها بسبب سياسات ترامب الصادمة لم تعد امريكا تحظى بذات القيمة الاعتبارية الدولية وساءت علاقاتها مع معظم دول العالم، وحتى حلفائها الصغار فقدوا الثقة بها وبقدرتها على لعب دور مؤثر على الصعيد الدولي.

ولكن أكبر تحد يواجه أمريكا على الصعيد الخارجي بعد مرحلة ترامب هو تلاشي دورها عالميا بعد أن مثلت منتهى الدونية الاخلاقية في التعامل مع قضايا دولية هامة، فالقوة بلا أخلاق تفقد شرعيتها وتأثيرها وإن كانت باطشة. وهذا ما سيؤدي الى صعود قوى المحور الشرقي المتمثلة بروسيا والصين وايران لأنها مثلت منتهى الانضباط والانسانية في التعامل مع القضايا الدولية.

 فبينما عبثت امريكا وحلفاؤها بأمن العديد من دول العالم سارعت الصين وروسيا وايران الى نجدة ضحايا امريكا وقدمت لهم العون حتى في ظل جائحة كورونا الى جعلت مواطني اغنى دول العالم يتصارعون من اجل كمامة او قطعة بسكويت، كانت دول المحور الشرقي تقدم مساعدات طبية مجانية لدول اخرى.

سيكون من الصعب على من يخلف ترامب ترميم كل هذا الكم الهائل من الخراب الذي خلفه بعده، وأمريكا التي تعاني من مشاكل اجتماعية واقتصادية داخليا لن تكون جديرة بلعب دور أكبر مستقبلا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك