المقالات

العراق..إستقرار للا إستقرار


 

سعود الساعدي||

 

يبدو أن الظروف السياسية التي أنتجت الحكومة الحالية ما تزال قائمة بمعنى ان تداعيات مناخ الإنسداد السياسي ومخرجات فتنة تشرين الناعمة رغم انتهائها بقيت تلقي بظلالها على مجمل الواقع السياسي لغاية اليوم ما يشي بصعوبة تغيير المعادلات أو تدوير الزوايا على الأقل في المدى المنظور.

تستند حكومة الكاظمي إلى مجموعة عوامل تدفعها إلى مواصلة مهمتها التي وصفها وزير خارجية أميركا مارك بومبيو عند تشكيلها ب" الأجندة الجريئة لحكومة الكاظمي" والتي كما يبدو تتمثل في:

١/ الإنهاك الإقتصادي.٢/ التجويع ثم التركيع لتمرير التطبيع غير المعلن. ٣/ الإضعاف وتبديد الثروات ومراكز القوة. ٤/ تنفيذ عملية الاستتباع "رهن المقدرات الإقتصادية" لدول التتبيع "التطبيع" وللكيان الصهيوني .٥/ إبقاء البلد في حالة "الطوارئ" وغرفة الإنعاش فلا حياة شبه طبيعية ولا موت قريب.

اما ما تستند إليه الحكومة من عوامل قوة و أسباب تدفعها لتنفيذ ما تقدم فهي:

١/ حالة التشرذم العام للقوى الشيعية التي تمنعها من الإتفاق على مرشح بديل.

٢/ حالة التشرذم وعدم التوافق إلا على المغانم لعموم القوى السياسية.

٣/ حالة التكالب على السلطة والإنشغال بمغانمها والتلوث بمستنقعها من قبل القوى السياسية عموما .

٤/ غياب أي مشروع بديل ومؤهل لبناء الدولة وتصحيح مسار العملية السياسية.

٥/ الدعم الأميركي المتحكم الواضح والقوي بكل مظاهر وجوده وفي مقدمتها المظاهر العسكرية.

٦/ الإطمئنان إلى سكون الشارع وغياب الرأي العام المنظم الرافض لسياسات الحكومة خصوصا بعد فتنة تشرين وما احدثته من قتل مؤقت لروح التمرد عند الناس.

٧/ ضعف الوعي الشعبي العام بخطورة وطبيعة ما يجري وإشغاله بأموره الحياتية وتغييب مشكلة النظام السياسي الحقيقية التأسيسية.

٨/ إستثمار وجود الرئيس ترامب على رأس السلطة في أميركا وسياساته التصعيدية المعلنة.

٩/ التسكين الإيراني للمعادلات الإقليمية في قبال مساعي التصعيد الصهيوني لتعديل مراكز القوة وتثبيتها قبل استلام بايدن.

١٠/ استثمار زمن ما قبل تنفيذ سياسة التوازن الإستراتيجي من قبل الرئيس بايدن والتي تقوم على خفض حدة التوتر في المنطقة ودعم المسارات السياسية عبر احداث نوع من التوازن بين ايران ومحورها والكيان الصهيوني وتكتله " العسكري/ الأمني/ الإقتصادي" الجديد تمهيدا لخفض الوجود العسكري الأميركي وتركيزه ضد الصين وروسيا.

الإحتمال الأقوى هو إجراء تغيير جزئي في الحكومة والتضحية بوزير ماليتها وتبديل بعض وجوهها مع بقاء الحكومة وعدم تغييرها لحين تبدل الموازين الداخلية وتغير المعادلات الإقليمية المحتملة مع مغادرة ترامب ومجيء بايدن.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك