المقالات

المقاومة تقدم خيرة الرجال لأجل الحرية 


  هشام عبد القادر ||   اولا إيران الدولة الإسلامية التي ليس لها مصالح ولا مصلحة عند العرب تذود عن الشعوب العربية والإسلامية لأجل حرية الشعوب والمقدسات وتقدم خيرة رجالها وعلمائها وتقدم اموالها ورجالها في سبيل نصرة المستضعفين وتواجه قوى الشر وتتلقى بالمقابل البغض والشنئان من بعض الأعراب الذين يسعون حول كسب الأموال ولو على حساب بيع المقدسات والشعوب ونخص بالذكر أعراب العرب دول الإمارات والسعودية .  ايضا نرى دول محور المقاومة جميعا نفس المنهج منهج الحرية يقدمون انفسهم لله وللشعوب،والمقدسات والأوطان ليس لمصلحة مادية. أبناء فلسطين يقدمون انفسهم ويدافعون بالحجارة ويضحون بأنفسهم لأجل المقدسات.  والأعراب تتفرج كأنه لا مسؤلية عليهم امام الله وامام انبياء الله ورسله. . لماذا يا حكام تنصبون انفسكم للخلافة ولا جدارة فيكم تشركون انفسكم وهذا الشرك الأعظم ان يضع الإنسان نفسه بما ليس له ولا اهل له بذالك.  كذالك شعب سوريا وحكومة سوريا تذود وتتصدى لداعش الكبرى التي مزقت الأوطان العربية والإسلامية وايضا العراق واليمن ولبنان كلا يضحي باعظم التضحيات لأجل بقاء كرامة الشعوب وبقاء المقدسات الإسلامية نحن نرى ماذا عملت داعش بالعراق فجرت المقامات وسحلت الرقاب وكذالك في اليمن اكثر من مقام للصالحين تم تفجيره وفي سوريا ايضا مقامات الصالحين وصحابة النبي عليه افضل الصلاة والسلام واله الكرام اعظم وافضل ما صلى على احد من خلقه. . هكذا نرى سعي الخط المطبع خط الغدر والإغتيالات والسحل والذبح والتمثيل والتفجيرات. . انفسهم تكبر وتتدرب على الخبث والبغض والحقد على الإسلام والمسلمين.   والى هنا وكفى تشتت رسالة نوجها للعالم الإنساني نقول لهم دول محور المقاومة تضحي بعلماء وقادة لأجل بقاء الإنسانية ولأجل السلام فاختاروا احب الطريق اليكم إما مع السحل والذبح والغدر والإغتيالات والتفجيرات والفوضى وإما مع السلام والحرية حرية الكلمة والمعتقد وحرية الإنسانية.  والعيش الكريم. .  كذالك نوجه رسالة لدول محور المقاومة نجدد العهد على روح الوحدة لا نفترق ابدا ولا تفرق بيننا المسافات روح مقاومة واحدة روح الإنسانية تجمعنا كما قال الإمام علي عليه السلام إما أخ لك في الدين وإما نظيرا لك في الخلق    والحمد لله رب العالمين
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك