المقالات

حريّة التعبير..ليست..إساءة التعبير


 

واثق الجابري ||

 

رُبَّ أحد يستفسر عن مفهوم"حرية التعبير"، وهل للتعبير  حرية، وقبل أن نفهم هذا المفهوم ماذا نعني بالحرية التي نتحدث عنها، وأين تقف حدودها، وأين نحن من هذه الحدود؟

الحرية حق ثابت لكل فرد في المجتمع،  وترتبط الحرية الفردية بالحريةالجماعية، ويقال: "تنتهي حرية الفرد عندما تبدأ حريات الآخرين" والولايات المتحدة الأمريكية في بداية التأسيس عندما أطلقت مفهوم الحرية؛ قالت "لا حرية لأعداء الحرية" وهذا يعني أن للحرية  أعداءً وحدوداً، وإن كانت بالتعبير ،يعني أن ليست كل التعابير مسموح بها في كل الأوقات والأمكنة "لكل مقام مقال" ،وهنا للقول والتعبير مقامات وأعراف بل حتى قوانين مقيدة، ومن ضمن القول الشهادة، والزور فيها يغير الحقائق ويحول الجاني أحياناً إلى ضحية،  والقول هنا جريمة، ولكن بنفس الوقت يُقال "ليس كل ما يُعرف يُقال" وكلام يؤدي إلى مشكلة، فالسكوت عن نطقه أفضل من قوله، و"إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب" وذكرته الأحكام الشرعية بالصمت الواجب والمستحب والمكروه والمحرم والمباح.

ينطبق على القول ما ينطبق على الصمت، فيما اذا كان الحدث واقعاً والحديث صحيحاً، فكيف اذا كان غير واقعي وسمعي، وكثيرة فيه الأرقام والإتهامات التي تجانب الحقائق، بآراء مستغلة فسحة الحرية، وشعار حرية التعبير.

الكلام يُنطق بأحرف معدودة في كل لغة، إلاّ أنها تعطي معانيَ مختلفةً إن تغيرت نبرتها عند إستخدامها من شخصين مختلفين؛ تبعاً للبيئة والمقصد والعلمية بالموضوع والعمق ،وكما يُقال "المعنى بقلب الشاعر"، فكيف إذا قرأ الشعر من لا يعرفه، والأدهى أن تحدث بموازين الشعر مَنْ لم يجرب كتابة حرف منه.

إن التعبير حق  وله حرية تتوقف عند حريات الآخرين، إلاّ أن الأهم من لا يعرف مغزى الحديث وتبعاته، وقدم مصلحة الفرد على الجماعة، والتعبير لابد أن يكون ناجماً عن معرفة حدود الحرية، وأن لا يكون من يُعبر به فقط وسطاً ناقلاً، لتحصد نتائجه ليس من مصلحتها صيانة الحرية، أو حتى تحقيق مصلحة ذلك الفرد الذي أوهمته أن الحرية أن تمارس وتقول ما يباح و ما لا يباح، تحت يافطة الحرية، وأن كانت عند الدول قوانين، فعند الشعوب أعراف أكثر رسوخاً وتأثيراً من القوانين المكتوبة.

يبقى التعبير حراً فيما اذا كان مبنيّاً على مباديء معرفية، وفهم الكلمات قبل التعبيرعنها ومالها من تأثير آني ومستقبلي، والأفراد أحرار عمّا يعبرون إلى حدود  الإضرار بحريات الآخرين، والأقل ينطبق عليهم مبدأ تفضيل حرية الفرد على الجماعة، وإلاّ عليهم إقناع سواهم للمشاركة في ذاك التعبير، فهي إقناع لا تقاذف وزيادة إنقسام، وحين أتيحت وسائل التواصل الإجتماعي، فليس معناه عندما تمتلك قلماً؛ تستطيع كتابة ما تشاء، أو تُعطى حرية التعبير وتعبر بالإساءة دون دراسة والواقع والإنطلاق من الحقائق وإدراك الأضرار، ويعني إستغلال حرية التعبير وتجاوز حدودها، هو عداء للحرية وإساءة بالتعبير.

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك