المقالات

فخري زاده والإمام الصادق "ع"


 

سلام دليل ضمد ||

 

كان الإمام ابو عبد الله الثاني يعتمد المثل القائل لا ينصب القدر إلا على ثلاث  فهو سلام الله عليه كان أستاذا للمعاملات والعبادات والعلوم العامة

فقد تخرج من تحت منبره الشريف اكثر من ٤٠٠٠ طالب علم بينهم عبد الرحمن بن يونس ومحمد بن مسلم في الفقه والمفضل الجعفي في الطب

وابو اسحاق الفزاري في الفلك واخرين كثر كأمام المعتزلة وابو حنيفة وهشام وابو بصير  وجابر بن حيان استاذ الكيمياء وباقر علومها ومطورها . كان سلام الله عليه مرجعا واستاذا واماما  اما اليوم فنحن نشهد ضعفا أو انعداما أن صح التعبير  لعلم الطب والتكنلوجيا والهندسة وغيره

بل منذ نشوء الحوزة الشريفة على يد الشيخ الطوسي رض إلى هذا اليوم إلا ما ندر فهناك من انحرف عن طريق الحوزة الكلاسيكية وحاول الغوص في أعماق العلوم المختلفة دون أن يتخلى عن دراسته وتدريسه للفقه والأصول والقرأن كالشيخ البهائي

والملا صدرا (صدر المتألهين )

ومحمد باقر الصدر(الشهيد الأول ) وأن لم يرتقي لمستوى العلماء الأوائل في تخصص معين بسبب صغر سنه والظروف المحيطة به آنذاك كما أنه لم يدرس على يد اساتذة بأختصاصات علمية متنوعة .

على سبيل المثال منذ تولي السيد محسن الحكيم قدس  إلى يومنا هذا لم أسمع بعالم له كتاب متميز بالفيزياء أو الكيمياء أو غيره

ولم اسمع بعالم تخرج من تحت يده مجموعة من العلماء على مستوى العالم  حتى  السيد الأستاذ ابو القاسم قدس  سره الشريف كتب اكبر المجلدات في علم الرجال  إلا أنه رضوان الله عليه لم يلتفت  ولو بنسبة بسيطة  لتدريس علوم الطبيعة.

في نظري القاصر لو ان الحوزات الشريفة تهتم جزئيا بهذه العلوم إضافة لأختصاصها لكانت النجف الاشرف اليوم قبلة العالم وجمجمة الأرض  وراية الإسلام وفخر المذهب رحم الله العالم الفريد محسن فخرى زاده هو الوحيد أو قلة من هم على شاكلته اتبعوا نهج الصادق عليه السلام لكن يأبى الباطل أن تعلوا امواج الحق ونحن في غفلة معرضون

 

·        ملاحظة

كلمة الكيمياء جاءت من كلمة كمي

والكمي هو الشخص الذي يحمل درعا

 

يقول عنتره

ومدجج كره الكماة نزاله

    لا ممعننا هربا ولا مستسلم

 

كان جابر بن حيان  يضع ردائه أمامه أن أراد خلط مادتين من مواد الكيمياء لذلك لقب بالكمي  وابو الكيمياء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك