المقالات

مشروع انقاذ عبر اقرب طريق


 

حافظ آل بشارة||

 

في هذه السنة بالذات ازدادت مؤشرات فشل دولة المكونات في العراق ، الجميع يقرأ هذه المؤشرات بصمت ، وازداد الاعتقاد حتى عند الناس البسطاء ان دولة المكونات والمحاصصة ما هي الا ممر يؤدي الى عوالم النهب والفشل والتقسيم ، وان التمسك بمنطق المكونات لا يبني دولة بحدها الادنى ، حاليا يشكو الشيعة من التنافر بين احزابهم حتى فقدوا اغلبيتهم السياسية ، وفقدوا قدرتهم على بلورة رؤية موحدة لمواجهة الازمات ، كما يواجه السنة حالة الانقسام بين احزابهم وعجزها عن صياغة مواقف موحدة وشيوع الاتهامات بينهم ، اما الكرد فجميعهم يشكو من سيطرة طرف واحد مع اتهامات بالفساد والفشل الاداري ، كان واضحا منذ البداية ان تحويل المكونات الاجتماعية الى مكونات سياسية هو مشروع تمزيق وليس مشروع توحيد ، وستنشطر تلك المكونات من داخلها بسبب المصالح وغياب الروادع ، الغريب ان كل مكون فيه عدة احزاب ، ثم حدثت انشقاقات داخل الاحزاب ، واسباب الانشقاقات مازالت قائمة لذلك ستستمر ، وتجري بمتوالية هندسية فيصبح الحزب حزبين ، ويصبح الحزبان اربعة ، ويصبح الاربعة ستة عشر ، وهكذا ، حتى يأتي يوم تصبح فيه تلك المكونات عاجزة تماما عن الاتفاق حول ابسط الملفات ، ثم يتقدم التشرذم خطوة حتى تصبح الشراذم داخل كل مكون تعادي بعضها الى حد الاقتتال وقد حدث ذلك ! فاذا اراد المحتلون يوما تنفيذ خطة تقسيم العراق الى ثلاث دويلات حسب المكونات الثلاثة فسيفشل التقسيم لأن احزاب كل مكون ستتقاتل لأجل حصصها في الاقليم ، ولا يوجد حل الا بالانتقال من التقسيم الى التفتيت بتحويل كل محافظة الى اقطاعية سياسية لكي تكفي العدد الكبير من المتناحرين ! وستبدأ مشكلة رسم الحدود بين الاقطاعيات ، تليها مشاكل تتوالد من بعضها.

الحل الطبيعي والوحيد ان يشعر الوطنيون من كل المكونات بالخطر (وهم موجودون داخل كل مكون بل داخل كل حزب) ويشكلوا جماعة سياسية ترفض دولة المكونات ، وترفض المحاصصة ، وترفض مشروع التقسيم ، وتجعل المواطنة والانتماء الى العراق هو المعيار الوحيد لبناء الدولة ، ثم يخوضون الانتخابات بقائمة عراقية ذات برنامج واضح ، على ان لا يضموا في صفوفهم احدا ممن شارك في التجربة السابقة الا اذا كان بريئا من ملفات الفساد ، فان فازوا سيشكلون كتلة العراق الموحد في مجلس النواب ، كنواة صالحة ، وسوف تتوسع تلك الكتلة عندما ينضم اليها كل من قرر التوبة والعودة الى الوحدة الوطنية ممن لا توجد ضدهم ملفات فساد او ارهاب او فشل ، وقد يتمكنون من تشكيل الحكومة فيحصل تحول تأريخي اصلاحي وعملية انقاذ بلا اراقة دماء .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك