المقالات

لا نطالب إيران بالرد بل نطالب عزرائيل قابض الأرواح..!


 

هشام عبد القادر||

 

يؤلمنا خطاب الكثير من يقول لماذا لا ترد إيران هذا الخطاب ليس وحدوي نحن امة واحدة ما يحزن المؤمنين يحزننا وما يسعدهم يسعدنا لا تفرقنا المسميات للبلدان واللغات توحدنا الإنسانية والإسلام خطنا واحد منهجنا واحد نبينا واحد قبلتنا واحدة ..

الخطر ليس محدق على إيران فقط بل كل دول محور المقاومة وإيران تضحي بخيرة المؤمنين الصادقين لأجل من.. ليس لأجل إيران بل للإمة لأجل قضية إمة .

إيران حاصرتها الأعراب والغرب حين قامت الثورة الإيرانية المباركة ولم يردوا لمن اساء. اليهم إلا بالإحسان . يستطيعوا يتخلوا عن كل الإمة وتعيش دولة فارس العظمى ولكن لا قيم ومبادء الإسلام لم يتخلوا عنها في قلوبهم نبي الإسلام واهل بيته عليهم السلام لم يتخلوا عن قضية فلسطين ولا قضية الشعوب المظلومة وهم ما زالوا محاصرين . ولا يصح باي لهجة ننطق بها سوى على إيران او غيرها . لا نقول لماذا لا ترد العراق على إستشهاد الشهيد المهندس لماذا ؟ نحن جميعا محور واحد من ايران الى العراق الى لبنان الى اليمن الى سوريا الى البحرين الى القطيف والأحساء الى كل عالم الإنسانية .. ما يصيب مصاب بأحد بأطراف الأرض إلا كان مصابنا . وما يسعدهم يسعدنا باي لغة ولون وارض .

 

·        قلوب الأحرار واحدة

 

نطالب عزائيل قابض الأرواح ينتقم من كل ظالم معتدي الرد نطالب الحاكم هو الله مالك الملك الواحد القهار نحن امة واحدة لا تفرقنا المسافات ولا اللغات ابدا ..

هكذا لسان حالنا نشكوا حزننا لله ونوحد صفنا نحن ليس بمباراة عندما نطالب رد ولا بحلبة مصارعة . هناك سادة وقادة حكماء لهم القول والفصل . وليس هناك ضعف بمحور المقاومة .كلمة الله هي العليا . والتضحية هي نصرا من الله . لإن الغدر صفات الجبناء و الجبان لا يحتاج رد بالمقابل لإنه غدر والمؤمن لا يغدر . الدم ينتصر على السيف .

ولو كان ميزة المؤمنين الغدر والدهاء ما قامت حكومات باطلة مفسدة ولا يقاس الثرى بالثرياء . ولكن حكمة الصبر . والإعداد والتهيئ لأمر الله الذي لا نستعجله .

ونحن نسلم امرنا لله ولرسوله وولي الأمر الذي هو اولى بنا من أنفسنا . وحسبنا الله ونعم الوكيل .

والحمد لله رب العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك