المقالات

خطوة مقابل خطوة..!


 

حسام الحاج حسين ||

 

الرئيس حسن روحاني اوضح سياسة الجمهورية الأسلامية مقابل الأدارة الجديدة في البيت الأبيض .

لاعودة الى الوراء والأستمرار سيكون الخيار الأمثل أمام أدارة جوبايدن للعودة للأتفاق النووي ورفع العقوبات وأصلاح مادمره ترامب مع الاعتراف بسياسات ترامب الهدامة مقابل الجمهورية الأسلامية .

رفع العقوبات المستحدثة والعودة الى 5+1 من قبل واشنطن هو شرط طهران الأساسي للمضي قدما في تفاهمات جديدة ربما ستناقش الدور الإيراني في المنطقة بمعزل عن الأتفاق النووي لكن ليس مجانا .

رسالة الرئيس روحاني يفهمها الديمقراطيين في البيت الأبيض اكثر من غيرهم كون الأدارة الجديدة ضالعة في صناعة الأتفاق النووي ويعتبر اهم منجز لباراك أوباما وجوبايدن .

لن تكون رئاسة بايدن الولاية الثالثة للرئيس اوباما كما صرح اليوم في لقاء متلفز .

لكنها لن تبتعد عن دائرة سياسة الأحتواء التي بدئها أوباما ،،!

ان صناعة اتفاق جديد يجب ان يكون على قاعدة ( الخطوة مقابل الخطوة ).

لكن الجانب المظلم من المشهد المرتقب هو كيف يكون التوصل الى اتفاق مستدام في ظل العقبات التي وضعها ترامب وأدارة المنحازة للمصالح الإسرائيلية والتي قفزت حسب المراقبين على المصالح الأمريكية العليا في الخروج من الأتفاق النووي والذي أدى الى عزل واشنطن في مجلس الأمن بعد ان فشل في اصدار قرار لتمديد حظر التسليح وهو حدث لم يكن يحدث منذ الحرب العالمية الثانية .

حيث تخلى أقرب حلفاء واشنطن عنها في اكثر المؤسسات أهمية في العالم وهو مجلس الأمن الدولي .

وهو اكبر هزيمة دبلوماسية لواشنطن ،،،!

المخاض العسير ينتظر الأدارة الأمريكية للعودة الى وضعها الطبيعي للجلوس على طاولة القيادة العالمية من خلال العودة للأتفاق النووي الذي شاركت واشنطن وطهران في صياغة بمشاركة القوى العظمى .

لكن الشيطان قد يكمن في التفاصيل لعودة واشنطن  الى قمة الهرم بعد ان انحدر بها ترامب الى قاع العزلة الدبلوماسية ..!

تبدو خطوات طهران اكثر قوة وهي لم تفقد المبادرة بعد رغم سياسة العقوبات القصوى المستمرة حتى الأن وسوف تستمر حتى أخر دقيقة من عمر أدارة ترامب ،،!

الخطوة مقابل الخطوة والتصعيد مقابل التصعيد سيكون الأطار العام الذي قد يجمع في النهاية طهران وواشنطن حول طاولة مستديرة بعد قطيعة استمرت لأربع سنوات ،،!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك