المقالات

ثمة قلب بالعراق يعشقك..!


 

مازن البعيجي ||

 

من قرب ضريح العشق الحقيقي حيث الفداء المعجز والخالد يوم قبض على قطرات ماء الإمداد بالحياة ابي الفضل العباس عليه السلام واطلقها حرة في ماء النهر مردداً ( يا نفس من بعد الحسين هوني ) ولم يقصدهُ بالأخوة التي بينهما ، بل بالتكليف الذي يعيه عن الحسين وهو أمام مفترض الطاعة .

من ذلك العبق وامام عيني تتراقص القباب الملوحة لكل عاشق ذاك السبيل ، وهنا اقول لك ..

سيدي يا شيبة الحمد ،ايها الخامنئي قد رقت لي دمعة لو رأيتها كيف انعكس فيها مشهد تلك القباب لقربي منها لتكون شاهداً على مقال يصلح وصية واعتراف بعشقي لك وتعلقي بما أنت تعشقه ، لأنك ما عدت فقط مرجع لي أو شخصية بارزة أو مفكر إسلامي أو شيعي أو أي عنوان مما تزخر بها عناوين الدنيا ، بل ابعد من ذلك بكثير ..لقد صرت مرادي ومطلوبي…  انا لا افهم لغة  اهل العرفان أو اهل الذوق لأحول ذلك العشق الى عنوان ، لكن عنوان ما فيه في روحي يصلح عذراً يوم القى ربي ويسألني عن قلبي ويراك فيه وأنت مرآة الفضائل والمكرمات وصورة كل نبل ونموذج يصلح عشقه دواء لكل الآهات .

يا سيد علي ولا أنسى طول مسيرة بدأت بالخميني حيث تقلبت فيها وكل واحدة من تلك المحطات تكفي للإلتحاق لكنها يبدو تأخرت كثيراً وأخشى موت الرقاد والأمراض ولا ألج في قاعة فيها مثل سليماني ويا ويلي حينها ويا ذاك العمر الذي ضاع!

من هنا أطلقها من سويداء الجوانح بعد العجز عن كل وسيلة الوصول أن تتنفس علي ببركة ما دفعت من قوافل الشهداء إلا ما الحقتني بتوسل من بيده الأسباب فالبقاء دون ختامها بعداً عن تلك القاعة والبقاع! ولا مصلحة لكما بتركي في نيران يراني فيها الشيطان مسرورا فرحا لأنه أغواني وضيع مني معانقة الشهداء ..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك