المقالات

إرهاب "المهلكة" السعودية يستثمر في العراق!


  ✍️ إياد الإمارة||   ▪ العربية "غير العربية" السعودية دولة الإرهاب ونظام الإرهاب في المنطقة والعالم، ومرد هذا الإرهاب إلى عوامل مختلفة، في مقدمة هذه العوامل هو الجذر الفكري المنحرف الذي تأسست عليه هذه المهلكة الرملية القاحلة الا من الشر والجريمة، فعقيدة "الوهابية" المتطرفة هي من بنات أفكار الإرهابي المتطرف أبن تيمية. العامل الآخر هو عمالة النظام السعودي وذيليته الصهيونية المخزية التي لا تريد الخير والإستقرار لهذه المنطقة عبر إثارة التوترات وتأجيج الصراعات.  وعامل آخر هو طبيعة تكوين الذهن الخالي والصحراء الجرداء المترامية الأطراف التي لا تؤمن بالحياة وبالتالي فهي بؤرة من بؤر الموت والدمار. التجربة العراقية مع "المهلكة" السعودية قاسية جداً منذ ما قبل العام (٢٠٠٣)، إلا انها تعززت بعد هذا العام بقساوة أكثر، لم تنسجم هذه البؤرة الإرهابية مع العملية السياسية الجديدة في العراق وترجمت ذلك إلى أعمال إجرامية فتكت بالمئات من العراقيين في الساحات والشوارع، لقد أرسلت هذه المهلكة عتاتها وجهالها لينفذوا أبشع الجرائم في داخل العراق، والسجون مليئة بهم إلى يومنا هذا. ولم يتوقف إرهاب  المهلكة السعودية عند هذا الحد بل أستمر وهو يتلون كل يوم بلون قاتم جديد حتى ظهور داعش الإرهابية التكفيرية السعودية التي كادت أن تودي بالعراقيين لولا تسابق الغيارى لرد العدوان وردعه حتى تحقيق النصر. نحن لا نستبعد أن يكون مشروع "إستثمارات" المهلكة السعودية المزعوم هو حلقة جديدة في سلسلة إرهابها الممتدة إلي مسافات طويلة، خصوصاً بعد أن أدركت قوة وثبات العراقيين في مواجهة إرهابها المباشر فتوجهت لتنفيذ الحلقة الجديدة تحت ذريعة الإستثمار الذي لن يكون، ولن نرى إلا طريقة جديدة للإحاطة والإطاحة بالعراقيين.. أين ملعب سلمان ومدينته الرياضية؟ أين ثم أين وأين؟ فهل لنا أن نثق بكم وبقايا أشلاء العراقيين الذين فتك بهم إرهابكم لا تزال على أرصفة الشوارع وفوق الجدران! السعوديون انتم "الإرهاب" والقتل والدمار والتخريب، جرائمكم في لبنان وسورية واليمن والبحرين لا تزال مستمرة غير متوقفة كما هي جرائمكم معنا، ونحن لا نثق بكم ولا بإستثماراتكم، ولن تتمكن أذهانكم الخالية من الإحتيال علينا، أقفوا عتاتكم وجهالكم وامنعوهم عنا، لا تمولوهم وتدفعوا بهم ليقتلونا قبل أن تطرحوا مشاريع إستثمار إستعمارية لن يجني منها العراق خيراً.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك