المقالات

عمن يريدون إعادة الوطن الى خانة اليك..!


 

عمار محمد طيب العراقي ||

 

الحديث عن ضرورة أن يكون الوطن واحدا موحدا، بات أكثر من أحاديث نسائنا الممل بعضهن مع بعض، عن ماذا طبخت إحداهن اليوم!..

كلنا نتحدث عن عصمة الوطن، وعن الحاجة الى مواطنة حقيقية، وليست روحا وطنية شكلية، لكننا جميعا أما نجهل أو نتجاهل الفرق الكبير بالمعنى، بين المواطنة والوطنية، إذا غالبا ما يلتبس المعنيين علينا، ونتصور أن المواطنة هي الوطنية والعكس صحيح..

الحقيقة ولغرض فك الإلتباس، يتعين أن نعي أن الوطن إستحقاق غير قابل للنقض، فيما الوطنية تعبير عن المواطنة، له مسالك عدة وإجتهادات متنوعة، غير أن كليهما يرتبطان بالوطن، هذا الكائن العجيب!

الوطن يفترض أن يكون بيتا متينا مكينا، صالح للإستخدام الدائم، وليس مادة تفنى بالتقادم ، أو أنه قابل للإلغاء، كما أنه بيت ليس من بيوت العنكبوت، وليس خيمة يمكن أن تطوى ونرحل بها، كما يفعل (العربان).

الوطن أرض وسماء وناس، وهو غير خاضع للتفسير الكيفي، ولا تشير أوراق تملكه في دوائر تسجيل العقار (الطابو)، إلى أنه ملكا لفرد أو عشيرة أو حزب أو طائفة، بل هو ملكنا جميعا، ونحن أبناؤه، والذي يريد أن يقول لك ان هذا ليس وطنك، او يرميك بالإرتباط بالأجنبي كي يشعرك بالغربة، فانه معتنق لمنطق مأفون تافه مثله، وحقير مثل أصله، وهو عدو حقيقي لك وللوطن، وهو مستحوذ ومترافع سيء يقدم مرافعاته الكاذبة تلك في محفل مزور!

في ظل غياب رؤية وفهم ؛ للمعاني الآنفة للوطن والمواطنة والوطنية، تضحي هذه المفردات في مهب الريح العاصفة التي نحن فيها، وإذا لم نتدارك أمرنا؛ يصبح الوطن قابل للتجزء إلى كيانات مفتتة، وستمسي المواطنة منازل ودرجات، وستصير الوطنية لعبة مصالح.

ثمة من يتشبث بمنطق الماضي، ويرميك بتعال فج، بتهمة الإرتباط بالأجنبي متناسيا عن عمد، أنه مرتبط بأجنبي لا يعتقده أجنبي!

مثل هذا الرخيص، ما زال يستعمل منطق الأسياد، وحين يجدك في مواقع الاستحقاق يتصرف على أنه معارض، ليس معارضا لمنهجك في العمل والإدارة والتشريع، فهذه مفردات لا تعنيه، ولكنه معارض لوجودك، ومع أنه معارض؛ إلا أنك لا تستطيع أن تحدد له وجهة..

حديثي عن إنتعاش النفس الطائفي، خصوصا بعد مجزرتي الفرحاتية والمقدادية..اللتان اريد منهما ان يفجرا الوضع الأمني مجددا، وأن يعيدا العراق الى خانة اليك، وهي محاولة سيقف العراقيين إزائها، وقفة تشبه وقفتهم يوم لبوا نداء الجهاد الكفائي في 14/6/2014..!

الجيش اليوم أقوى بكثير، وباقي القوات الأمنية تمسك بزمام الأمور بقوة، وفوق هذا وذاك..لدينا حشدنا الشعبي المتدرع بدرع خمبابا الذي ألبسه إياه كلكامش، وهيهات لهم أن ينالوا من هذا الكائن الأسطوري الذي لو بحثنا في التوراة والأنجيل لوجدناه مذكورا، كما ورد ذكره في قرآن الله الكريم.. نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى

ينطبق فيهم قول رسول الحزن العاشورائي الشاعر السيد جعفر الحلي..

"هـم فـتية خـطبوا العلى بسيوفهم      ولـها  الـنفوسُ الـغالياتُ مـهورُ

فـرحوا وقـد نُـعيت نـفوسهمُ لهم      فـكـأنهم نـاعي الـنفوسِ بَـشيرُ

واسـتنشقوا  الـنَقعَ الـمُثار كـأنه      نِـدُّ  الـمجامر فـاحَ مـنه عَـبيرُ

واسـتيقنوا  بـالموتِ نـيلَ مَرامهم      فـالكلُ  مـنهم ضـاحكٌ مـسرورُ

عـافـوا  بــآل امـيـة فـكأنهم             سـرب الـبغا فـيعفن فـيه صقورُ

حـتى  إذا شـاء الـمُهيمن قـربهم      بـجواره  وجرى القضى المصطورُ

ركـبوا بـأرجلهم إلـى شَركِ الردا      وسـعـوا  وكـلٌ سـعيه مـشكورُ

فـزهت  بـهم تـلكَ العِراسَ كأنما      فـيـها ركـبـن أهِـلَـة وبـدورُ

ــــــــــــــ

شكرا

31/10/2020

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك