المقالات

عمن يريدون إعادة الوطن الى خانة اليك..!


 

عمار محمد طيب العراقي ||

 

الحديث عن ضرورة أن يكون الوطن واحدا موحدا، بات أكثر من أحاديث نسائنا الممل بعضهن مع بعض، عن ماذا طبخت إحداهن اليوم!..

كلنا نتحدث عن عصمة الوطن، وعن الحاجة الى مواطنة حقيقية، وليست روحا وطنية شكلية، لكننا جميعا أما نجهل أو نتجاهل الفرق الكبير بالمعنى، بين المواطنة والوطنية، إذا غالبا ما يلتبس المعنيين علينا، ونتصور أن المواطنة هي الوطنية والعكس صحيح..

الحقيقة ولغرض فك الإلتباس، يتعين أن نعي أن الوطن إستحقاق غير قابل للنقض، فيما الوطنية تعبير عن المواطنة، له مسالك عدة وإجتهادات متنوعة، غير أن كليهما يرتبطان بالوطن، هذا الكائن العجيب!

الوطن يفترض أن يكون بيتا متينا مكينا، صالح للإستخدام الدائم، وليس مادة تفنى بالتقادم ، أو أنه قابل للإلغاء، كما أنه بيت ليس من بيوت العنكبوت، وليس خيمة يمكن أن تطوى ونرحل بها، كما يفعل (العربان).

الوطن أرض وسماء وناس، وهو غير خاضع للتفسير الكيفي، ولا تشير أوراق تملكه في دوائر تسجيل العقار (الطابو)، إلى أنه ملكا لفرد أو عشيرة أو حزب أو طائفة، بل هو ملكنا جميعا، ونحن أبناؤه، والذي يريد أن يقول لك ان هذا ليس وطنك، او يرميك بالإرتباط بالأجنبي كي يشعرك بالغربة، فانه معتنق لمنطق مأفون تافه مثله، وحقير مثل أصله، وهو عدو حقيقي لك وللوطن، وهو مستحوذ ومترافع سيء يقدم مرافعاته الكاذبة تلك في محفل مزور!

في ظل غياب رؤية وفهم ؛ للمعاني الآنفة للوطن والمواطنة والوطنية، تضحي هذه المفردات في مهب الريح العاصفة التي نحن فيها، وإذا لم نتدارك أمرنا؛ يصبح الوطن قابل للتجزء إلى كيانات مفتتة، وستمسي المواطنة منازل ودرجات، وستصير الوطنية لعبة مصالح.

ثمة من يتشبث بمنطق الماضي، ويرميك بتعال فج، بتهمة الإرتباط بالأجنبي متناسيا عن عمد، أنه مرتبط بأجنبي لا يعتقده أجنبي!

مثل هذا الرخيص، ما زال يستعمل منطق الأسياد، وحين يجدك في مواقع الاستحقاق يتصرف على أنه معارض، ليس معارضا لمنهجك في العمل والإدارة والتشريع، فهذه مفردات لا تعنيه، ولكنه معارض لوجودك، ومع أنه معارض؛ إلا أنك لا تستطيع أن تحدد له وجهة..

حديثي عن إنتعاش النفس الطائفي، خصوصا بعد مجزرتي الفرحاتية والمقدادية..اللتان اريد منهما ان يفجرا الوضع الأمني مجددا، وأن يعيدا العراق الى خانة اليك، وهي محاولة سيقف العراقيين إزائها، وقفة تشبه وقفتهم يوم لبوا نداء الجهاد الكفائي في 14/6/2014..!

الجيش اليوم أقوى بكثير، وباقي القوات الأمنية تمسك بزمام الأمور بقوة، وفوق هذا وذاك..لدينا حشدنا الشعبي المتدرع بدرع خمبابا الذي ألبسه إياه كلكامش، وهيهات لهم أن ينالوا من هذا الكائن الأسطوري الذي لو بحثنا في التوراة والأنجيل لوجدناه مذكورا، كما ورد ذكره في قرآن الله الكريم.. نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى

ينطبق فيهم قول رسول الحزن العاشورائي الشاعر السيد جعفر الحلي..

"هـم فـتية خـطبوا العلى بسيوفهم      ولـها  الـنفوسُ الـغالياتُ مـهورُ

فـرحوا وقـد نُـعيت نـفوسهمُ لهم      فـكـأنهم نـاعي الـنفوسِ بَـشيرُ

واسـتنشقوا  الـنَقعَ الـمُثار كـأنه      نِـدُّ  الـمجامر فـاحَ مـنه عَـبيرُ

واسـتيقنوا  بـالموتِ نـيلَ مَرامهم      فـالكلُ  مـنهم ضـاحكٌ مـسرورُ

عـافـوا  بــآل امـيـة فـكأنهم             سـرب الـبغا فـيعفن فـيه صقورُ

حـتى  إذا شـاء الـمُهيمن قـربهم      بـجواره  وجرى القضى المصطورُ

ركـبوا بـأرجلهم إلـى شَركِ الردا      وسـعـوا  وكـلٌ سـعيه مـشكورُ

فـزهت  بـهم تـلكَ العِراسَ كأنما      فـيـها ركـبـن أهِـلَـة وبـدورُ

ــــــــــــــ

شكرا

31/10/2020

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك