المقالات

حرية التعبير..وإزدواجية المعايير..!


 

رياض البغدادي ||

 

أشد ما يدهشني اليوم الوضاعة التي وصل اليها التفكير في الغرب بحيث انه صار لا يفرق بين الحرية التي هو رائد إنتشارها في العالم والسخرية التي هي خُلُقٌ دنيء لا يمكن أن نجعله عرفا من أعراف الحرية في التعبير ، وإلا فمن الممكن للاجيال يوما ما أن تجبرنا على جعل الإغتصاب حرية للتعبير عن الحب من طرف واحد او القتل حرية للتعبير عن مشاعر الغضب وغيرها من وسائل الوضاعة والبدائية من الأفعالِ الشاذة التي يرتكبها الانسان المنحرف في كل مكان من العالم بدأً من الغابات النائية في الأمازون وأحراش أفريقيا الى الاليزيه والبكنغهام في لندن .

لابد للعالم الغربي اليوم أن يعيد أولوياته ويصوغ مجدداً متبنياته الفكرية التي أفرط في توسيع فضاءاتها ليعود مجدداً الى أحضان الإنسانية التي إبتعد عنها كثيراً ، ويجب على علماء الإجتماع في العالم الغربي أن يفهموا المشاعر والتعبيرات على حقيقتها وبشكلها الانساني ، وعلى القيادات السياسية في اوربا وأمريكا ان يكّفوا عن اصدار القرارات المتعالية ، التي يخطّوا بها طرقا للعيش اجنبيةَ عن التفكير الانساني ، متعمدين او جاهلين بفداحة ما يقدمون عليه من تعجيم للإنسان ، ومحاولة حجزه في إسطبلات وقوالب لا تليق بغير العجماوات من خلق الله .

من منا يستوعب فعلَ معبّرٍ عن رأيه وهو يمشي خلف صاحب عاهة محاولا تقليده لإضحاك الناس عليه ؟ ... ومن في الغرب يستطيع أن يهضم مدَّعٍ لحرية التعبير وهو يرفع وسطى أصابعه يغمزه بشتيمة جنسية ؟ ... وأي انسان وقور محترم يتقبل منك شتيمة لجده او لجدته التي ماتت قبل مئة عام او اقل او اكثر ؟

لا يمكن لإنسان سوي أن يتقبل السخرية والبذاءة في القول والفعل ، والمسلمون ليسوا بدعا من الشعوب والامم ، بل هم أصحاب حضارة عريقة في تصنيف الاخلاق ووضع نظرياتها ، وليسوا الوحيدين ممن صنّف السخرية كخُلُقٍ بذيء يعاقب عليه القانون ، كذلك جميع الأُمم تعتبر السخرية خُلُقاً هابطاً لا يلجأ اليه الا الهابط والوضيع من الناس .

يمكننا كمسلمين أن نتقبل رفضك لفعل من أفعال النبي محمد صلى الله عليه وآله او غيره من الأنبياء عليهم السلام ومكتبات المسلمين حافلة بكتب الحوار والنقاش ... نحن نحاور الملحد الذي يشكك في وجود الله ، نعرض عليه حجتنا وليس لنا عليه سلطان في القبول او الرفض ، لكننا ابداً لا نقرُّ سبّاً لذات الله او سخرية لفعل من افعاله ، كذلك ليس من أخلاقنا أن نسب آلهة مفترضة لا نعترف بوجودها ، او نسخر من عقائد وأديان لا ندين بها ، وذلك جزء من اخلاق نتعبد الله تعالى بها ، وقد بذلت الأُمم السالفة الكثير من الوقت والجهد من أجل ترسيخها كمفاهيم انسانية تشيع الاحترام بين أبناء الأرض وتؤسس لهم مشتركات يلتقون عليها ...

قل انك تشكك في نبوة محمد صلوات الله عليه وآله ، وقد سبقك الى ذلك الكثيرون عبر التأريخ ولم يتعرض اليهم أحد بل ناقشهم الأفذاذ من العلماء والفلاسفة المسلمين ، حتى أن الامام علي (ع) جعل يوما في الأسبوع ودكة خاصة في مسجد الكوفة يقابل عليها الملحدين ليرد شكوكهم وشبهاتهم.

اليوم ، ونحن نرى العالم يرجع القهقرى وقد تشابكت لديه المفاهيم ، واختلطت عنده السخرية والسباب والمثلية الجنسية بالأخلاق والأعراف عمداً او جهلاً ، هذا العالم الذي تعددت لدى محافله السياسية المكاييل ... ففي الوقت الذي تُمنع الفرنسية من إرتداء حجابها وهو جزء من إختياراتها الشخصية ، لم نرى زبداً يتطاير من فم الرئيس ( ماكرون ) ولم نرى منه دمعة يذرفها بكاءً على تلك الحرية التي ديست في قلب الحضارة الغربية ، قرب برج ايفل الذي سحر عيون الشرق والغرب .

أي حضارة غربية تلك التي تمنع بناء المآذن وتسمح ببناء الصواريخ العابرة للقارات ؟ ... أي حضارة تلك التي تتحجج بالألم لمنع الختان وتسمح بتثقيب الشفة والأنف وخرم الأُذن وإدخال المسامير في الوجوه وهو ما فتحت له محال وعيادات في كل مدينة وحي ؟ ... أيُ حضارة تلك التي تسمح بالتعري وتمنع إرتداء الحجاب ؟ ... انه لمن محاسن ما جئناكم به نحن المهاجرون الشرقيون ايها الغرب،  هي العفة والغيرة والشرف والإحساس بالكرامة ... هذه الصفات الإنسانية الحميدة التي بدأت تتسرب الى مجتمعكم المفكك الخالي من الروح والمشاعر .

ليس فينا من يقبل إنتهاك حرمة الدم كما ليس منا من يقبل إنتهاك حرمة الدين والعقيدة بالسخرية والتطاول والسباب وفي المقابل نتقبل بكل رحابة صدر بل إننا نتوق لمن يفتح معنا حواراً في حقيقةِ ديننا او صدقِ رسالة نبينا لاننا نعلم جيداً اننا نقف على ارضٍ  رصينة ولدينا الحجج الكافية لإقناع العاقل بكل مانؤمن به . كلنا مدعوون اليوم للمطالبة بسن قانون عالمي يُحرِّم الإستفزاز ويُفرّق بين النقاش العلمي والحوار الرصين وبين السباب والشتائم والسخرية والبذاءة في القول والفعل ...

فالسخرية ليست من حرية التعبير أيها الغرب ... دعونا نقف جميعا لحماية إنسانيتنا من هجوم الأوباش .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك