المقالات

ثلاث استهدافات والرأس واحد؟!


 

د.حيدر البرزنجي||

 

- كيف تتركون حشد لشعب بهذه البسالة ؟؟

  الحشد عدو عنيد وخصم يحرج خصومه ووجوده يصعب من مهمة استهداف العراق من قبل سلسلة من القوى الداخلية والاقليمية والدولية  ، فهذا العائق الذي لم يكن بالحسبان ,حين ظهور داعش وتوسعها السريع ، لابد من امتصاصه وبعثرة قوته ، كي لا يبقى الرقم الاصعب في المعادلة العراقية .

  تلك القوى التي تمرست في القتال خطورتها تكمن ليس في مهارتها القتالية فحسب وليس في كونها القوة الوحيدة في تاريخ العراق الحديث التي لم تهزم باي مواجهة بل بأمتدادها الاجتماعي والسياسي والمعتقدي لذا ينبغي ان يكون الاستهداف لرمح ثلاثي يشمل :

1 -الحشد في بنيته العسكرية وقد حمل هذا الاستهداف مجموعة الألقاب التي أطلقت على الحشد لتشويه سمعته وصدقيته الوطنية من نوع (ولائيون – ذيول – مليشيات منفلتة وغيرها) وكلمة ولائيون تعني ان ولائهم لغير العراق هكذا اريد لها وفق مفهوم من يستهدف الحشد ولكن اصل المفردة ليس كما يوظف الخصوم ,وكلمة (ذيول) اريد لها ان تصب بالمعنى ذاته وكلها حملت كراهية وحقداً بلا حدود وتخلت حتى عن شرف الخصومة , اما كلمة مليشيات منفلتة فلكي توحي بان الوجود العسكري للحشد هو تهديد للعراق.

2- الحاضنة السياسية ويقصد بها تلك القوى السياسية والاحزاب المساندة والمؤيدة للحشد حصراً فقد إلصق بها مصطلح ( الاحزاب الفاسدة)  وذلك من اجل حصر الفساد بها دون غيرها وبالتالي افقادها صدقيتها السياسية والاجتماعية معاً ,وكان ذلك الأسلوب الاخر في الرمح المتعدد الرؤوس.

3-   الحاضنة الإجتماعية وقد الصق بها سلسلة من التسقيط والاوصاف المقصودة بذاته فهذه البنية الاجتماعية بوصف القوى المناهضة للحشد هم ( متخلفون وجهلة) ولما كانت الحاضنة الاجتماعية للحشد بمعظمها هي ممن يؤمنون بالموروث الديني كزيارة المراقد وغيرها فقد جرى استهداف منظم لهم مثل الهتاف بالساحات (وين الملايين كلها جذب تلطم على الحسين) اي اتهامهم بانهم كاذبون حتى في عقائدهم ومع هتافات من نوع ( خلي الرضا يفيدك) اضافة الى ما حصل في الزيارة الاخيرة من الرقص واستخدام الدفوف والمزاهر والطبول في استفزاز واضح لجموع الزائرين .

  فاذا اضيف الى كل ذلك , المحاولات المستمرة للنيل من المكانة الدينية والاجتماعية  للمرجعية والاستهداف المركز لكل من يؤيد الحشد تظهر خلاصة الصورة بشكل واضح بان منظمي تلك الحملات هي قوى دولية واقليمية وجدت لها في الداخل العراقي من يسير في ركابها .

  قيل قديما بامكانك ان تخدع بعض الناس كل الوقت وبمكانك ان تخدع كل الناس بعض الوقت لكنك لايمكن ان تخدع كل الناس كل الوقت وهكذا ومع استمرار تلك الاستهدافات وكثافتها المثيرة للانتباه ومع انكشاف اهدافها وكميات الاكاذيب التي تستخدمها بدأ الكثير من العراقيين ،يراجعون انفسهم .

واليوم اصبحت الهجومات على الحشد تشير الى نتائج عكسية بعد انكشاف حقيقة القائمين بها ومنفذيها , بل وتحولت الى نقمة على هذه الجهات .

الخلاصة : لا انهيار للديمقراطية لا انتصار للارهاب لا تقسيم للعراق – طال كان الحشد مازال موجوداً .

 بعد سقوط طروادة  ، قذف الغزاة ،طفل هكتور (قائد المقاومة الطروادية) من الأسوار قائلين (كيف يمكن أن يعيش  طفل لأب بهذه البسالة ؟)

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك