المقالات

تظاهرات تشرين والخفايا الخطيرة


 

جهاد العيدان||

 

تظاهرات تشرين التي تم التهويل الاعلامي لها واثارة المخاوف من تداعياتها انتهت بجملة مؤشرات ومعطيات ،اهمها أنها محدودة وقليلة العدد رغم الأموال التي صرفت عليها ورغم مشاركة مناطق الغربية والكرد فيها بصورة غير منظورة اضافة إلى

تدخل قوى سياسية منتفعة إلى جانبها, ورغم اشارات رءيس الوزراء لدعمها ونزع سلاح قوات الامن لاعطاءها قوة في الحركة والفعل والتنفيذ وخطابه بهذه المناسبة.

إنها مازالت عشواءية وغير موحدة وقد انقسمت قبيل انطلاقها لان المشرفين أو الوكلاء متعددون ولكل جهة مارب واجندات كما ان لكل وكيل مصلحة في اثبات ولاءه وجدارته وشعبيته للجهة التي يدور في فلكها.

إنها لم تقدم رؤية أو مطالب واقعية بل شعارات فضفاضة لم تلامس مشاكل الواقع العراقي ولم تقترب من الحس الشعبي ولم تستشعر معاناة الغالبية العظمى من مطالب الشارع.

إنها فوضوية وعداءية وعنفية حيث هاجمت قوات الامن المنزوعة السلاح مما أدى إلى جرح العشرات من افرادها ، وفي ناحية ام قصر _ البصرة ، قام المتظاهرون باجبار مدير الناحية على الاستقالة ،.

إنها اساءت لمفهوم الاحتجاجات والتظاهرات المتداول في كل العالم والذي يأتي لانتزاع الحقوق والمكاسب بعد أن طفح الكيل وتقطعت وساءل الحوار ،وبالتالي فإن الايمان بالتظاهرات بات محل شكوك لان تظاهرات تشرين العام الماضي افرزت المزيد من الماسي والفساد السياسي بعد إسقاط حكومة عادل عبدالمهدي وجاءت بالاسوء ،كما ان تظاهرات ماسمي بالربيع العربي أدت بالمزيد من التراجعات ومهدت للتطبيع مع کیان الاحتلال ، وماجرى في السودان هو الاخر نسخة مما یجري في العراق حيث وقع السودان في فخ التطبيع وفقد دوره الوطني والقومي ، ومايجري اليوم في العراق من حرب قطع الرواتب وتاجيج التظاهرات واسقاط هيبة الحكومة من قبل الهرم الحاكم نفسه إنما هو استنساخ كامل لاحداث السودان والتي يراد منها جر العراق للتطبيع بعد أن فشلت محاولات داعش ومسعود البارزاني وبهاء الاعرجي وغيرهم من المتسلقين والمتساوقين والمنحرفين ، أن ماجرى الأحد إنما هو مؤشر خطير يستهدف الامن القومي العراقي ومستقبل اجياله ، فالحكومة هي من يشجع الانفلات الأمني وهي من تمارس سياسة تعديم الاقتصاد وافراغه من قدراته حيث أن وزير النفط يطلب من الأوبك تخفيض تصدير النفط العراقي في وقت يكون العراق بامس الحاجة للعاءدات لتغطية الرواتب ولتمشية أمور الناس، وهذا الطلب لم تقم به أي دولة من دول العالم بل على العكس تطالب الدول بزيادة صادراتها، ماذا يعني ذلك،؟ ، واين مجلس النواب؟ ، لماذا لايحاسب الهرم الحاكم؟، ولماذا لاتساءل الحكومة عن اخطاءها القاتلة؟، ولماذا لم يطالب المتظاهرون التشرينيون بتوزيع الرواتب باوقاتها المعينة وعدم انتقاصها ولماذا لايطالبون بانجاز ميناء الفاو وتفعيل الاقتصاد وتفعيل البطاقة التموينية وتشغيل الخريجين وذوي الشهادات والقضاء على البطالةواخراج القوات الاجنبية،وغيرها من التساؤلات المشروعة، أن مايجري في العراق لايخرج عن كونه تخريب ممنهج يهدف إلى وضع العراق في قفص صندوق النقد الدولي اليهودي، ومن ثم سيفرض التطبيع بعد أن يكون العراق تحت رحمة هذا الصندوق ، لان كل المعطيات الدولية ومايجري في العالم هو تسريع للمخطط الصهيوني الكبير بما فيه وباء كورونا الذي يأتي لاشغال الناس وابعادهم عن القضايا الكبرى ومنع تواصل المسلمين وفرض الحدود الجغرافية عليهم فيما يتمدد كيان الاحتلال سياسيا بدون ضوضاء وبدون ازعاج لان كل شيء تحت سيطرة الدول بذريعة منع وباء كورونا التي ابتدعت كسيف مسلط بيد الحكومات على الشعوب المسكينة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك