المقالات

السودان..خَلف البشير وسياسة التطبيع!!


 

إكرام المحاقري ||

 

أخيرا وليس أخرا، اعلنت السودان في بيان مشترك أمريكي "إسرائيلي" سوداني، اتفاق كيان العدو والسودان على تطبيع العلاقات التي تم تمتينها منذ العام 2015م، إبان إعلان إنظمام السودان ضمن دول تحالف العدوان على اليمن.

فما تم الإعلان عنه من واشنطن ليس حرب عسكرية فقط!! بل انهم أعلنوا عن عدة دول وقَعت في مصيدة السياسة الأمريكية، وباعت ضميرها الإنساني وقبضت ثمنه وحشية إسرائيلة، وليكن تأريخ العدوان على اليمن هو تأريخ التطبيع مع العدو الصهيوني، وما يحدث من إعلان للرسميات، وتوقيع الاتفاقيات، ليست إلا لعبة سياسية يستخفون من خلالها بعقول الشعوب العربية.

سقط "البشير"، الركيزة الأولى للعملاء في السودان، وتبجح البرهان على كرسي الدولة كقائد عسكري ثوري، ظاهره وطنية وباطنه عمالة وارتزاق، والحقيقة أن تنصيب البرهان، تم من خلال توجيات من أمريكا، كما أزيح البشير بتوجيه منها!! والأخر جاء ليتم دور الأول، وهكذا تم امتصاص غضب الشعب السوداني، كما امتصوا غضب الشعب اليمني إبان ثورة الـ 2011م وبنفس الخطوات!!

من خلال هذه الإتفاقيات، قد يضمن العدو الإسرائيلي التفافه على الشرق الأوسط بشكل عام، وتمكنه من السيطرة التامة على المنافذ البحرية الإستراتيجية الهامة، لذلك قدموا للسودان وثيقة وهمية بأنهم سيقدمون على خطوات هامة خاصة في مجال الزراعة..

وهذا المستحيل بعينة حيث والعدو يحارب الاكتفاء الذاتي للدول المسلمة، خاصة في مجال الزراعة ويعمل جاهدا على أن تكون دول مستهلكة للمنتاجات المحسوبة عليهم.

 لكن قد يكون للزراعة واجهة أخرى بتواجد العدو الصيهوني، وقد يسطر سيطرة كاملة على تلك الأراضي الشاسعة ويستأجرها أو "يحتلها"، كما استأجرت أو "أحتلت" الإمارات جزيرة سقطرى من "الفار هادي" ولكل خطوة تبعات!!

وبعد كل خطوة لتطبيع العلاقات مع العدو، تظهر بعض الأنظمة العربية لتبارك "الخطوة الديمقراطية المقدسة"، حسب زعمهم، لكن المباركة والقبول بخطوة التطبيع ليست من منطق السلام، بل أنهم يتغزلون في هذه الأنظمة وكأنهم يقولون أنتم السابقون ونحن اللاحقون.

وهذا حال حكومة البحرين، حين باركوا للإمارات إعلان خيانتها المقدسة، وهناك من بارك وأعلن تأخره لأسباب خاصة، وهناك من ماطل أمريكا في إعلان التطبيع!! لكن ماسر مباركة" السيسي" للخيانة السودانية!!

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك