المقالات

((ثورة)) الجوكر وتجربة السقوط


 

د.حيدر البرزنجي ||

 

·        الشهيد وسام العلياوي في ذكراه الأولى

 

بعد حملة  شحن وتحريض متواصلين امتدت لسنوات ، تمت تهيئة مجاميع يمكن تصنيفها الى أربعة أصناف هي :

1- الحاقدون  :طائفياً وقومياً ،شعر هؤلاء بأنهم فقدوا حكم العراق الذي طالما كان بأيديهم طوال عقود ، وذهب الى الخصم المذهبي ، لذا ينبغي استعادته بأي ثمن وبأية وسيلة .

2-  المنتفعون :وهؤلاء اغدقت عليهم الأموال الخليجية بغير حساب ، فاتبعوا مصالحهم الشخصية ، وزادوا في الاندماج مع دورهم مدفوع الثمن .

3-  المخدوعون : وهؤلاء رسخ في أذهانهم ما دأبت وسائل الاعلام بكل امكانياتها ومستوياتهم ، على ضخه بكثافة واستمرارية ،ماحولّ الاكاذيب الى (حقائق ) بنظرهم .

4-  المنافسون على الموقع والنفوذ ،الذين أرادوا ان تكون لهم اليد العليا في الدولة .

حين حددت ساعة الصفر ، بعد كل التحضيرات السابقة ، انطلقت تظاهرات شاركت فيها مجاميع من الأصناف الأربعة، كل حسب أهدافه  ، فتلقت دعماً كبيراً في الاعلام والمال والتحريض والاكاذيب ،من جهات محلية واقليمية ودولية  - أم/ري/كا – اس/رائ/يل – الس/عو/ دية – الام/ار/ ات – دا/ع/ش – الب/عث – الانفص/اليين - .

اعتمد هؤلاء ذات الأساليب التي اتبعتها دا/ع/ش ( ايقاع الرعب) في الخصوم ،بواسطة القسوة المفرطة ، وكانت تجربة سحل المهندس وسام العلياوي وشقيقه ، ثم تجربة طفل الوثبة ،هي باكورة الأعمال التي بدأها (الجوكريون) لإثبات ان لاقوة يمكنها وقفهم ، وان ماجرى سيكون مصير كل من يخالفهم أو يعترض عليهم .

انقلبت الأيام ،فوصل هؤلاء الى طريق مسدود ، بعد ان انكشفت أهدافهم ، ولم تعد الشعارات المضخمة التي اختفوا وراءها من مثل (الفساد – الحفاظ على الوطنية -العراقي- الثورة ) كافية على ستر تحركهم ،بعد ان ظهر واضحاً مقدار الدعم الذي يتلقاه هؤلاء من كل القوى المعادية للعراق أو التي تسعى لتحقيق أهدافها ضد مصلحة العراق .

هاهم  ينفخون في قربة مثقوبة ،بدعوات هستيرية يتخللها شتم العراقيين ،ممن لايعاود الاصطفاف معهم ،من دون ادراكهم بأن مايفعلونه، يزيد في افلاسهم و احتقار الناس لهم .

 

الصورة للمهندس  الشهيد وسام العلياوي - قتله مجرمو الجوكر وهو في سيارة الاسعاف مع شقيقه - وهو من قادة الحشد الذين قاتلوا داعش  .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك