المقالات

كم عمامة كانت غمامة سوء وخيانة!؟


 

مازن البعيجي ||

 

ليس فيها - العمامة - أشياء إلكترونية أو شرائح معقدة بل هي قطعة من قماش يستطيع أن يلبسها بفضل "الحرب الناعمة" كل من هب ودب! ويضعها على رأسه أي شخص يراها تتوافق مع "مصالحهُ" الحقيقية دنيوية وأخروية! ولعل هي الأكثر من بين المؤسسات التي يفسح فيها المجال للخونة والمتزلفين والعملاء ، فلا شيء لدى الحوزة "جهاز رقابي أو استخبارات" أو طرق تحد من حركتم والتحكم بعقل هذا أو ذاك أو منع ذا من اللقاء بالناس أو اللقاء حتى بالسفارة أو الأحزاب وكل شخص يستطيع لبسها ببعض أدوات ويمتهن رسالتها "العظيمة" سلباً وأيجاباً . الأمر الذي حسب أو حسبت بعض العمائم كما في التاريخ الأسلامي عمائم كانت من السوء والقذارة والطفيلية كثيرة أنكرت الواضحات من الحقوق لأهل البيت عليهم السلام وللقرآن الكريم وعاثت بالفساد شرقاً وغرباً وهكذا تتكرر اليوم الكرّة من عمائم سنية وشيعية لا رابط لها غير مصالحها الشخصية والحزبية والعمالة بشكل صريح أو مبطن!

لتراهم حول الموائد وحول كل منفعة لهم ومصدر ثراء دنيوي غير مبالين بما تسببه تلك العمامة لو حضرت هنا أو هناك أو صرحت لذا أو لذاك ، أو غدرت أي منهج ووقفت مع أي منهج أو شخص معروف التوجه والولاء! 

ولعلك عندما تدقق في ندرة العمائم التي حققت مطالب الشريعة وأبتعدت عن الشبهات والحرام والطعن بالطائفة والوقوف مع من لا يحسن معه الوقوف ، دون موقف ظاهري يقيك الحسابات الخاطئة التي تحسب عليها!!!

ولله كلمة الشيخ ،راغب،حرب، ( العمامة التي لا تقول نعم للسيد الخميني نسقطها ونحرقها ) لأن الخميني منهج وثورة ومبدأ وموقف ومرحلة ونزاهة وترفع ووضوح عداء للأعداء وموظفيهم وأعلان حرب على المستكبرين والكفر بموائدهم النجسة!

لا أن تجسد بعض العمائم مبدأ ونظرية ( الصلاة عند علي أتم والأكل عند معاوية أدسم والوقوف على التل أسلم ) وهم بأنهم بذلك التخفي والرياء والخديعة هم أنصار ومن خلال ما يتنازلون عنه من قضية شريفة واضحة سيقدمون شيء! امنيات خلفها شيطان خبير في تطويع بعض الجماجم وان علت على رأسها قطعة قماش؟!

كان الخميني العظيم يقول لأحد العلماء العظام يقول له يا فلان أنت بحر من العلم ولكن عمقك شبر!!!

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك