المقالات

التشرينيون و"التشريبيون "!!


   سعد جاسم الكعبي||   كحال اي احتجاج او حراك شعبي او حتى انتفاضة،تجد هناك من يستغلها لتحقيق مكاسبا مادية والانتفاع للوصول الى غايته في الحصول على منصب كان عصيا عليه بالظروف الطبيعية.. ماحصل في الحراك الشعبي منذ تشرين العام الماضي الى اليوم هو هنالك من استثمره لصالحه بطريقة غاية في المكر وتحول بين ليلة وضحاها الى ناشط او قيادي باالحراك وصارت بعض الاحزاب تطلب وده وتمنحه ما يشاء للاتفاق معه سرا للعمل معها تحضيرا للانتخابات!. فنحن هنا امام نوعين من المحتجين او المتظاهرين الاول التشرينيون وهم السلميين من ذوي المطالبات المشروعة ،وصنف اخر هم من «التشريبيون» وهم من لايهم شيئا سوى كروشهم وملئها بالمال الحرام.. التشريبيون كثر في ساحات التظاهر وهؤلاء اما متسكعون حضوريا او الكترونيا قبل اندلاع الاحتجاجات الشعبية ،واغلبهم لايملكون اي تحصيل دراسي،والاخر متعلم (نص ردن) ،فوجد نفسه محاطا بهالة من الوطنية والتفخيم ،وكانه من الصحابة. هؤلاء بان معدنهم رديء واستغلوا مطالب المحتجين وراح يسمسر بها لمن يدفع اكثر ويتاجر بمعاناة حملة الشهادات واصحاب الحقوق المهضومة منذ اعوام بسبب سياسات الاحزاب والحكومات الفاشلة. التظاهرات بعضها رفع أصحابها كل ما يريدون من شعارات ولافتات ،واستخدموا رموزا وأسماء وصورا لا علاقة لها بمضمون وطبيعة التظاهرات في حد ذاتها ،بل إن بعض التشريبيون اختاروا أسلوب الاختباء وراء أقنعة ،والإقدام على إحراق مقرات وعربات تعود للقوات الأمنية ، وضرب هذه القوات ،والاعتداء على صحفيين يزاولون مهمتهم.. التشريبيون الان يستعدون لخوض غمار الانتخابات المقبلة ،ولانتفاجئ اذا ما وصل هؤلاء الحثالات للبرلمان بدماء الابرياء ممن سقطوا يريدون وطن ،متخذين مما موجود حاليا بالبرلمان،بعد تزوير شهادات دراسية من جامعة "مريدي" مثالا يقتدون بهم في التزوير و الانحلال الاخلاقي ونهب المال العام.  المطلوب من المتظاهريين السلميين فضح.هذه النماذج وعدم السماح لهم بصعود منابر الاحتجاجات ،والحط من قدر رموز دينية وانسانية ،لاعلاقة لهم بالسلطة وفسادها ،كالتعدي على المرجعيات المحترمة. وتعظيم شخصيات شاذة كالمثليين والمنحطين  خلقيا بحجة احترام الحريات . الشعب له كل الحق في الاحتجاج والتظاهر والضغط على السلطة لتحقيق حقوقه،ولكن ليس برؤية الانتهازيين والمثليين والفضائيات التي تدس السم بالعسل .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك