المقالات

إصبع على الجرح ..الكاولية ... 


  منهل عبد الأمير المرشدي ||   آخر حكاية سمعتها من المرحوم أبو عدنان الذي فارق الحياة بعمر ناهز التسعين عام هي حكاية جميلة عن (الكاولية) يمكن لنا الإستدلال منها والقياس لما نمر به اليوم في العراق .  يقول رحمة الله عليه في أربعينات القرن الماضي جائت لمنطقتنا عوائل من طائفة (الكاولية) وهم لا وطن لديهم ولا ارض ينتمون لها. يتنقلون في رحاب الله الواسعة لهم في كل شهر عنوان وفي كل سنة بمنطقة وليس عندهم عملا او مهنة غير الرقص والغناء. ولما وصلوا المنطقة نصبوا خيامهم  في اطرافها حيث يساعدهم الناس وينصبوا لهم مسرح كبير لإداء عروضهم به .  يقول أبو عدنان قبل بدأ العرض جلس الناس على شكل نصف دائرة حول المسرح واغلب الجمهور من الرجال والشباب الكبار ولا مجال لجلوس الأطفال الذين يمنعوهم أن يتفرجوا على (الكاوليات) وهنّ يرقصن بثياب فضاضة تبين منها ابدانهن لأن الناس سابقا سابقا (في قديم الزمان) كانوا يحافظون على اخلاق ابنائهم وحيائهم .  بدأ الحفل والرقَص منهن والحركات تتوازن مع نغمة ال(چنبارات) الموجودة بأصابع الراقصة ويخرج منهن صوت غاية في الجمال . كانت ملابس الكاوليات محتشمة بعض الشيء وتغطي كل جسمها ويضعن على رؤوسهن قطعة قماش من الحرير بلون الثوب الذي يرقصن به فالغاية عندهم تُبرر الوسيلة حيث ينبري أحد من هنا وآخر من هناك من الرجال (الزواحف) لمن تعجبه من الكاوليات الراقصات ويرغب بأن تجلس قربه فيقوم هذا (الزاحف) برفع الغطاء مقابل بعض الخردة يضعها فيه فتأتي لتجلس معه .  في ذلك الوقت كان العراق مُحتل من الأنكَليز ومعهم جنود هنود وباكستان. تفاجأ الحضور بأن صوت الكاولية الجميل بما فيه من بّحة بدأ يعلوا بالغناء بأغاني وطنية وحماسية وتطلب من الناس أن تدافع عن العراق وتطرد المحتلين الأنكَليز منه فكانت كلمات الأغاني  تلهب المشاعر وتبث روح الحماسه في النفوس وكانت تلك الحفلة بعد أيام من وفاة الملك غازي بسنة 42 وكانت كلمات أغنية الكاوليه تقَول .. ((اگعد يا غازي وشوف طبوا وطنه... سوجر وكركه وسيخ ما هم مثلنه)) .كانت كلمات الأغنية أمضى من السيف وأشد من القنبلة.  أختتم حكاينه المرحوم ابو عدنان وهو يقول ( تريد الصدك أني بقيت أفكر بهاي الكاولية، ليس لها وطن ولا لها ارض وحتى جنسية مثل الناس لا تملك  وكانت تشعر بالوطن الذي تعيش به وتشعر بمعاناته تحت الاحتلال وهذا شعور وطني ليس له مثيل ... يا سبحان الله كاولية تحب الوطن,)  أخيرا وليس آخرا اقول أي صنف من البشر تسلط علينا لقد أحترنا بهم فلم ترتقي غيرتهم على الوطن حتى لغيرة الكاولية التي اخذتها الغيرة على تراب العراق الذي يأويهم فغنّوا له وطالبوا العراقيين بطرد قوات الإحتلال . المشكلة ليس بهم فقط انما بالبعض الذي يأتيك ويعرف نفسه بناشط او ثائر وهو منذ سنتين لم يغسل شعره المخلل ويقول لك لا تتحدث عهن فلان لأن فلان خط احمر وحينما تسأله عن جمع كلمة ثائر يقول ثيران ! . حيث تبيّن إنه يتكلم بلغته .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك