المقالات

إصبع على الجرح ..لماذا نحب الحشد الشعبي ..


  منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

  تحتدم هذه الأيام الأخبار وتكثر الآراء وتتباين الرؤى حول ما قيل اويقال عن الحشد الشعبي في العراق وما له وما عليه .  صار واضحا إن الحشد الشعبي الذي كان صولة الله بوجه الباطل وصرخة الفتوى بوجه الدواعش وميزان الحق الذي أعاد للقوات المسلحة العراقية حضورها وللدولة العراقية أمنها وأمانها وبقائها ولأهلنا في المناطق الغربية في الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى وكركوك أرضهم وأعراضهم من دون منة او عرفان ولا جزاء ولا شكورا .   صار واضحا إن الحشد الذي كان كل هذا ونحن نحبه ونقدسه وننحني اجلالا واكبارا لتضحياته وبطولاته وشهدائه الأبرار إلا إن هناك من يكرهه ويرفضه ويتمنى حلّه والغاءه والخلاص منه .  انا هنا لا اريد أن اتناول في مقالي ماهية الكارهين للحشد سواء كان عراقيا عانيّا او كربوليا او نجيفيا او برزانيا أو كان عربيا سعوديا او اماراتيا أو كان دوليا أمريكيا أو تركيا فلكل منهم اسبابه ومسبباته وعقدّه وهواجسه التي تحتاج مساحة واسعة من الشرح والتفصيل . لكنني أود ان اكتب شيئا يسيرا عن السبب الكامن في الوجدان لحب الحشد وتربعه عرش قلوبنا .    نحن نحب الشهد لإننا وجدنا فيه صناعة عراقية خالصة 100% . هو عراقي الفتوى عراقي النخوة والرجال والرجولة والبطولة . عراقي الشجاعة والتضحية والدماء وألأرواح الطاهرة التي حلقّت في عليين مع الصديقين والصالحين .   نحب الحشد الشعبي لأنه كان مدرسة في القوة والإصرار والتحدي ومدرسة في التسامح والتواضع والترفّع عن الإنتقام من كل الجراح التي سببتها له خناجر تجار السياسة والمال والعملاء من بعض ذوي الأرحام قبل الأغراب وبعض الأقارب قبل العقارب والشيعة قبل السنّة رغم امتلاكه كل القوة اللازمة لذلك.  نحب الحشد لإنه وفى بعهده وأبّر بقسمه وصدق بوعده في الموقف والكلمة فكان كما هي دماء شهدائه شفّاف وواضح وصادق وصريح في وطنيته ومصداق لعراقيته فحرر الأرض وأعادها إلى أهلها مزارعين وأغنياء وفقراء ومؤمنين وملحدين وأصدقاء وأعداء وشاكرين وجاحدين .  نحبه لأن ولادته عراقية من اجل العراق كل العراق ولأن وحدة العراق وكرامته في صلب ثقافته ووعيه وإيمانه . نحب الحشد الشعبي ونضحي لأجله لأن رؤيته للإنسان والكرامة والعدالة والحق في العيش الكريم هي رؤية نابعة من دين وحق وحقيقة وتراث وثقافة وقداسة .  نحبه للإننا نحب العراق نحبه لإنه العراق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك