المقالات

العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

305 2020-09-25

 

مهدي المولى||

 

منذ أكثر من 17 سنة أي منذ تحرير العراق  والعراقيين  من بيعة العبودية وفرض الرأي الواحد والحاكم الواحد  والعائلة الواحدة في 9-4-2003 وحتى عصرنا  أصبح العراق بيد غمان الشيعة ودواعش السياسة  لا أنكر هناك من يريد الخير للعراق والعراقيين من كل الأطياف والأعراق  العراقية  إلا أنهم  أفراد متفرقة لهذا  ضاعت أصواتهم وانعدمت رؤية أفعالهم  وهكذا  لم يبق لهم أي  دور مؤثر.

لا شك ان التغيير الذي حدث في 9-4- 2003 أزال عراق الباطل وحل محله عراق الحق  أي أزال عراق الباطل اي عراق العبودية  عراق الحاكم الواحد الرأي الواحد  القرية الواحدة العائلة الواحدة وحل محله عراق الحق  عراق الديمقراطية والتعددية حكم الشعب العراقي حكم  الدستور والقانون والمؤسسات الدستورية والقانونية.

وهذا يعني أصبح الشيعة في العراق الذين نسبتهم تزيد على 80 بالمائة من نفوس العراقيين  عراقيون   وهكذا أصبح كل العراقيون   من كل الأطياف والأعراق والألوان  متساوون في الحقوق والواجبات  ويضمن لهم حرية الرأي والعقيدة.

لا شك إن مثل هذه الحالة الجديدة ومثل هذا العراق الجديد  مرفوض وغير مقبول من قبل أعداء الحياة والإنسان ال سعود ودينهم الوهابي  الوحشي  وكل مرتزقتهم   ومنظماتهم الإرهابية التي زاد عددها على أكثر من 250 منظمة  إرهابية  منتشرة في كل العالم  ومنها داعش والقاعدة والنصرة وبوكو حرام وغيرها  مهمتها القضاء على  الحياة والإنسان وعلى كل حركة أصلاحية تجديدية وعلى كل من يدعوا اليها.

المعروف جيدا ان  الصهيونية   هي التي أسست دولة ال سعود  ودينهم الوهابي وهي التي أسست دولة ال سفيان ودينهم الفئة الباغية في بدء  الدعوة الإسلامية   وكانت مهمتها القضاء على الإسلام والمسلمين المتمسكين بقيم الإسلام الإنسانية الحضارية.

قلنا بعد تحرير   في 2003  قبر عراق الباطل عراق العبودية وتأسس عراق الحق عراق الحرية   يظهر ان العراقيين بشكل عام  غير مهيئين للعيش في  عراق الحق عراق الحرية  وإنما مهيئين  للعيش في ظل عراق الباطل عراق العبودية.

 لأن الانتقال من عراق العبودية عراق الباطل الى عراق الحرية  عراق الحق  كان مفاجئا وغير متوقع وهذا يحتاج الى تهيئة  و إعداد مسبق  مثل إزالة قيم وأخلاق عراق الباطل عراق العبودية من العقول وزرع بدلها قيم وأخلاق عراق الحق عراق الحرية بدلها   للأسف هذا لم يحدث.

والمؤسف أكثر ان قيم  عراق الباطل عراق العبودية هي التي سادت  بعد  إقامة عراق الحق عراق الحرية فيه وأصبحت هي المتحكمة وصاحبة النفوذ والآمرة الناهية  وكانت نتائجها أكثر  ظلما وفسادا من نتائج عراق الباطل والعبودية.

حيث ترسخت قيم وأعراف العشائرية  والبداوة المتوحشة ولم يبق من الدستور إلا اسمه  ومن المؤسسات الدستورية  إلا رسمها وعدنا  الى عدم الدولة الى أيام الفوضى قبائل بدوية بعضها يغزوا بعض وبعضها ينهب بعض وبعضها يسبي نساء بعض والويل لمن لا يملك عصابة عشيرة .

لا شك ان هذه الحالة في صالح غمان الشيعة وفي صالح دواعش السياسة رغم التناقض والتضاد الشكلي في ما بينهما  إلا ان المصالح الخاصة  والمنافع الذاتية  تقرب وجهات نظرهم وتجعلهم يدافعون عن الواقع لأن تغيره سيكلفهم الكثير مصالحهم  مكاسبهم امتيازاتهم وربما أرواحهم  لهذا بدأ الاتفاق على نظام المحاصصة   اي تقسيم الشعب العراقي ثروة العراق مناصب العراق في ما بينهم وتنتقل بالوراثة بين الآباء والأبناء.

وهذا يعني اذا سرق مسئول من مجموعة ما  مليون دولار مثلا وشاهده مسئول من مجموعة أخرى لا يبلغ عنه ولا حتى يمنعه  بل يقوم بسرقة مليوني  دولار وهكذا  حتى لم يبق من ثروة العراق شي.

يظهر ان دواعش السياسة  أكثر ذكاء من غمان الشيعة فغمان الشيعة لا يفكرون بشي سوى الحصول على الكرسي الذي يدر أكثر ذهبا وبأي وسيلة حتى لو ذبحوا الشيعة  حتى لو دمروا مدنهم  لهذا نرى المدن الشيعية مخربة مدمرة وأبنائها يعيشون في حالة مزرية من الفقر والجهل والبطالة وسوء الخدمات   الا من أرتبط بهم اي (غمان الشيعة).

لهذا نرى دواعش السياسة  استغلوا هذه النقطة أي  نقطة ضعفهم وهو شغفهم بالكرسي الذي يدر أكثر ذهبا  فتمكنوا من تجزئتهم من تقسيمهم الى مجموعات الى عصابات متنافسة متصارعة على النفوذ على المال .

وهكذا بدء دواعش السياسة بعملية  استحواذ على غمان الشيعة قلت من خلال تقسيمهم الى عصابات مجموعات متنافسة ومتصارعة من أجل الحصول على الكرسي الذي يدر أكثر ذهبا  .

 وهذا سهل لدواعش السياسة تحقيق مهماتهم المكلفين بها من قبل ال سعود ال نهيان وأسيادهم ال صهيون فأخذوا يتحركون على  قادة مجموعات غمان الشيعة ويطلبون منهم مثلا تنازلات  في صالح أعداء العراق ومن يتنازل  أكثر   يوافقون على جلوسه على الكرسي الذي يدر أكثر ذهبا وهذا الغبي ينشغل في جمع المال وخزنه ولا يفكر بالشعب ولا حتى بالذين أوصلوه الى  كرسي المال.

وهكذا تمكنوا دواعش السياسة هم الذين يحكمون العراق  وهم  الذين يأمرون وينهون ولهم الكلمة العليا و أصبح غمان الشيعة مجرد خدم ينفذون  رغبات دواعش السياسة في حين  حكومة غمان الشيعة لا قدرة لها على فرض اي أمر على دواعش السياسة وهكذا سحبوا البساط من تحت أقدام غمان الشيعة من حيث لا يدرون   حتى أصبحت الحكومة التي هي حكومة المحاصصة والتي  تضم كل المكونات  العراقية لا كلمة لها وليس هناك من يسمعها ويلبي  أوامرها   حتى أصبح  غمان الشيعة  لا قدرة لهم على اختيار من يمثلهم أصبح أعدائهم هم الذين يختارون ذلك وتراجع دورهم    هل معقول تجتمع القوى السياسية   بدون حضور  دولة القانون وفتح بدون حضور المالكي والعامري في ظرف صعب جدا كان العراق في مفترق طرق المفروض ان يكونوا  أصحاب الكلمة الفاعلة والدور الفعال في مثل هذه الاجتماعات والمؤتمرات وخاصة في مثل هذه الظروف الحرجة أما عدم حضورها فهذا  دليل على فشلهما  ولم يبق لهما قاعدة جماهيرية ولا رؤية واضحة وهذا دليل على ان دواعش السياسة  انتصروا وهزموا غمان الشيعة.

وهذا يعني عودة عراق الباطل عودة عراق العبودية   وإزالة عراق الحق  عراق  الحرية   وهذا  أمر وارد.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك