المقالات

من يحكم العراق ؟!


 

حسن  عبد الهادي العگيلي||

 

جواب يحتاج الى شي  من الصراحة بل كل الصراحة.

هل يحكمنا القرار السيادي المستقل ؟.

ام تحكمنا الولايات المتحدة الامريكية ومن يتحالف معها من عربان الخليج ؟.

 ام تحكمنا ايران ؟.

ام تحكمنا النجف الاشرف ؟.

 ام تحكمنا ارادت متعددة شيعية وسنية وكردية وهي بواقع متقاطع يكاد ان يكون معطلا لعجلة العملية السياسية من السير والتقدم ؟.

اقول:

 كل الدول في العالم نجد ان تجاربها السياسية انتخابيا، وسياسيا، واقتصاديا، وتجاريا،  وغيرها تتاثر بالمحيط الاقليمي والدولي وليس العراق بدعا من العالم ,وأن الشواهد التاريخية, والمعاصرة, والحديثة شاهدة لمن يقراء التاريخ والتاريخ السياسي.

فالانتخابات الامريكية  تاثرت بتدخل الروس, وانتخابات فرنسا ودور الامريكان ومؤسسة روتشيلد أثرت فيها , لان ماكرون كان  يدير احد البنوك الشخصية لاسرة (( ال روتشيلد اليهودي مؤسس الصهيونية )) ثم عين وزيرا للمالية ثم رئيسا للجمهورية

وهكذا انتخابات  تركيا وتاثير الظروف الاقليمية شاهدة وواضحة عليها غاية الوضوح وهي التي اطالت عمر اوردغان وعمر بوتين ايضا في روسيا

 اذن اين الخلل.

 اذن الخلل في القدرة لدى الاحزاب الداخلية على التفاهم والبناء لانتاج الدولة وتوظيف العوامل الاقليمية والدولية  والداخلية  كعناصر قوة لا عنصر ضعف.

 فهل امريكا كانت قادرة على شق الصف الدعوتي والمجلسي والصدري حتى نعلق الاحباط الداخلي والفشل الذاتي بالخارج؟.

 وهل امريكا قادرة ان تمنع الشيعة ان يكونوا كتلة واحدة ؟.

 ايها الاخوة ان الخلل الاكبر فينا ويكون العراق قويا يوم ندرك تلك الحقيقة.

 اقول هذا تعليقا على اجتماعات وبيانات بعض اضراس الشيعة  الذي يعدون الشعب العراقي فيه بامكانية (انسجام الاجنحة) ضمن الدائرة الحزبية الشيعية

طبعا ليس فخرا لهم وليس تداركا وسبقا للأحداث ماورد في هذا التلميحات او التصريحات، وانما لان الاطراف ادركت انها جميعا خسرت فلابد من ان تربح جميعها ولاسبيل الا بوحدتها.

خصوصا بعد أن أدرك الشيعة انهم خدعوا بالحكم وتم سلخ الدولة عنهم.

 هذه الوحدة هي المطلوبة واليها يشير القران والحديث والعقل والتجارب.

اذن قرارنا هو الحاكم حينما نكون بمستوى المسؤولية وحينما نكون موحدين على برنامج اسمه((خدمة الشعب العراقي)).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك