المقالات

الاوغاد..!


 

سعد جاسم الكعبي||

 

البعض ممن ادمنوا (اللواگة)وجبلوا عليها لاتكاد تجد لهم لون او طعم او رائحة مثلما يقول اهل الكيمياء.

فهم في كل عزاء 'لطامة' ولاتكاد تفتقدهم باي محفل،والغريب ان امثال هؤلاء كثر ،وهم وراء «خبزتهم»  المغمسة بالذل والاهانة وحتى الحاق الأذى بالاخرين.

اثناء بدء التظاهرات تشرين الاول الماضي ظهرت الاف الصفحات والمواقع التي تحرض وتطبل تحت وسم#نريد وطن ،وبعد فترة تناقص العدد بشكل كبير وتراجع ،الا من كان يؤمن حقيقة بالوطن ويريد له التغيير نحو الافضل.

البعض منهم مجرد رمت لهم حكومة عبد المهدي بضع الاف تحت مسمى اعانة اجتماعية تراكض خلفها ونسى الوطن وام الوطن،وهؤلاء اكثرهم ممن لاتواجدون بساحة التظاهر بل هم متظاهرو (الكيبورد)، والبعض منهم لجأوا لتزوير  الوثائق الرسمية للحصول على دنانير الحكومة.

هؤلاء نموذج بسيط وصغير مقارنة بسماسرة كبار انتفعوا من التظاهرات وبات اغلبهم من اهل السلطة وصاحب نفوذ كبير فيها اليوم،بل ان احدهم كان مجاهدا ،ثم صار معارضا والان بات وكيلا لاحدى الوزارات ، وبعدما ان حقق غايته صار ناعما لاينتقد احد، بل ربما تصالح حتى مع من كان ينتقدهم ويهاجمهم من على المنابر الاعلامية ومواقع التواصل.

هؤلاء عمموا المفردات السيئة والصفات الهابطة حتى لو كانت تخدش المسامع و تمس الذوق العام في الشارع من اجل مصلحتهم،  فصارت عجلة الاعلام اليومي تلوك العبارات الخسيسة والوضيعة التي اصبحت منهاجا لبوس الاعلام من اجل مصالحهم  .

بالامس رايت صورة لعدد من الناشطين والاعلاميين (مال هلوكت) ببدلاتهم الانيقة وهم يجتمعون لاعلان حزبهم السياسي بعنوان  براق وشعارات تتضمن حقوق و تضحيات المتظاهرين ،والغريب انهم ، لم يكلفوا انفسهم قراءة الفاتحة على ارواح من يستغلونهم لتحقيق غاياتهم المصلحية..

المنافقون والطفيليون موجودون في كل مكان وزمان وهذا ديدنهم ،لااخلاق لامبادئ ،لاقيم فقط الربح المادي والسلطة والنفوذ هدفهم ،لكن ان تعتاش على دماء الاخرين وتحرض على الفوضى وتتباكى على المتظاهرين من اجل منصب او فائدة مصلحية،ويصدق بك الناس فهذه طامة كبرى.

وعليه فمن يملك ذرة اخلاق ان يفضح هذه النماذج ويكشف اوراقها كي يتقي الخلق شرورها ،والا كما قال جيفارا الثورة يصنعها الشرفاء ويرثها الاوغاد.

فحذاري من اوغادنا فهم اخطر والعن على مستقبل اجيالنا اللاحقة فهم تربوا في احضان طبقة سياسية تتخذ بعضها من الدين ستارا،واقل مايقال عنهم بانها اشر اوغاد الأرض!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك