المقالات

كرموا أمهات وزوجات وبنات الشهداء..


  ✍️ إياد الإمارة||   ▪ في تغريدة موضوعية للأخ الصديق الكاتب والصحفي مازن الزيدي على موقع تويتر طالب وبدلاً من بنگ خاص بالنساء في دعوة غير مسبوقة على مستوى العالم، طالب بإعادة وزارة شؤون المرأة أو إنشاء مجلس أعلى للمرأة والطفل في العراق، كما طالب الزيدي بتكريم أمهات الشهداء في يوم يُحتفى به بالمرأة وحقوقها! كلام منطقي جداً.. لماذا لم تُكرم أُمهات وزوجات وبنات وأخوات الشهداء في يوم كهذا؟! لماذا لا نَحتفي بهُنّ في مثل هذا اليوم ونرسم الفرحة على وجوههنّ الحزينة؟! لماذا لا نقول لهنّ إن مَن فقدتنّ، في عقولنا وقلوبنا ولن ننساهم أبداً، كما لن ننسى دوركنّ في تحملكنّ وصبركنّ؟!   أُم مؤيد من قضاء المُدينة "قضاء الشهداء" شمال البصرة قدمت شهيدين في ريعان الشباب، وأخريات قدمنّ فلذات أكبادهنّ وأزواجهنّ وآبائهنّ وإخوانهنّ، كان الأجدر بمَن يتذكر المرأة في أي مناسبة كانت أن يتذكرهنّ بفخر وإعتزاز وأن يضعهنّ:  (بعفتهنّ)  (بحجابهنّ) (بمواساتهنّ للسيدة الزهراء "ع" وللحوراء زينب "ع") (بتضحياتهنّ) يضعهنّ بمكان الصدارة، وأن يخطو معهنّ إلى منصة الجلوس لا مع غيرهنّ.   لماذا نتناسى المعروف؟! لماذا نجحد التضحيات؟! قائد إيراني رفيع المستوى يهوي ليقبل قدم جندي فقد بصره، يُكرمه ويهوي يقبل قدمه، فأي تكريم هذا؟ اي حفاوة تلك؟ هذا الجندي فقد بصرة قبل أكثر من عقدين من الزمن ولم تُنس تضحيته، فأين منا هذا الوفاء؟ لماذا لا يُحتفى بأم مؤيد ومثيلاتها الكُثر من العراقيات العفيفات المخدرات ذوات الستر؟ لماذا ودماء أبنائهنّ وأزواجهنّ وآبائهنّ وأشقائهنّ لا تزال طرية لم تجف، ولا تزال لوحات نعيهم على جدران البيوت؟ ▪ أعتقد إن القضية تحتاج إلى إعادة نظر، تحتاج إلى تقييم جديد.. لا يسحبنا الغوغاء والسوقة "القطيع" إلى حيث يريدون، بل الواجب يحتم علينا هداية الضال وإرشاد التائه، وإن إنجرارنا خلف هذا "القطيع" لا يدلل إلا على شيء واحد هو إننا خسرنا كل شيء، لم نعد نملك شيئاً، أفلسنا، وأصبح بالإمكان   أن ننجر إلى المساحة التي يريدونها لا تلك التي نريدها، فاين هي خططنا وبرامجنا ومشاريعنا؟ أين هي دعواتنا ومبادراتنا ومطالباتنا؟ خل نوگف شوية ونشوف وين ماشين خاف هاي النهاية التي ليست بعدها نهاية.. الله يسترنا ويهيدنا جميعاً.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك