المقالات

ألواح طينية؛ كيف نصل الى تفاهمات سياسية وطنية؟!

229 2020-09-20

  قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com   لم تمض الأشهر القليلة الماضية التي انقضت من عمر االحكومة الراهنة ـ والتي ولدت بعد عسر سياسي باعض التكاليف، سدى كما يتوهم البعض، ولا هي كانت شهورا لا تعد في حياة العراقيين، بل كانت النتيجة على العكس، إذ أننا  نظرنا الى المحصلة على علاتها، سنجد أننا قد صنعنا شيئا لم نكن قد ألفناه في حياتنا السياسية..فقد تكونت لدينا معارضة سياسية..! الحقيقة أننا تخلصنا ـ تقريبا ـ من المحاصصة اللعينة، هذا أذا أستطاع الساسة المعارضين المحافظة على مواقع المعارضة، ولم يعودوا الى مواقع الشراكة المزعومة!  لقد قرأت الكثير من أدبيات السياسة، لفلاسفة وكتاب، لمنظرين وقادة رأي، لأمراء حروب وزعماء أحزاب، لرجال وأشباه رجال حتى! ولم أجد فيما قرأت شيئا يشبه الذي جرى عندنا في في السنة وبضعة شهور الماضية! في كل بقاع العالم في غير بقعتنا؛ التي أنشئ فيها أول نظام حكم عرفته البشرية، يكون نظام الحكم أما أبيض أو أسود! ولا مساحة لباهت الألوان كلون نظام الحكم عندنا، والذي سنجبر على التخلص منه عاجلا أم آجلا.. هناك ـ في غير بلدنا، أما حكام مستبدين،أباطرة وسلاطين وملوك وأمراء، وجنرالات وشيوخ مثل شيوخ الخليج، أو ملكيات دستورية لا تهش ولا تنش، أو ديمقراطيات يجري فيها تداول سلمي للسلطة. عندنا؛ ولأننا لسنا الذي صممنا نظام الحكم القائم، تعين أن ينال كل منا فرصة، في أن يكون وزيرا أو أمير حتى ولو كان حقير! عندما أزيح صدام وقيحه وآثامه عن كواهلنا، تخيلنا أن مشهدا سياسيا معقولا سيتشكل شيئا فشيئا، وستتكون"قوى"سياسية حقيقية، لكن معطيات الواقع؛ واستدلالات النهج السياسي لمعظم "القوى" السياسية، لم تضعنا أمام بوابة مخرجات عمل سياسي حقيقي، لذلك لا يمكن لعاقل، أن يقول أن الوضع السياسي هنا بمجمله لا يستدعي القلق، فليس في ألأفق نهاية للتخبطات السياسية و الأزمات المفتعلة، كما أننا لا نرى في الأفق سبيلا للإصلاح السياسي والاقتصادي والأمني، حتى لو أجريت إنتخابات مبكرة.. الأنتخابات المبكرة ستكون حقنة مورفين مهدئة، والجهة التي دعت اليها وأجبرت المجتمع السياسي على أعتناق فكرتها، تعلم أن هذه الإنتخابات لن تصنع حلا ابدا، ولكي نجد لما نحن فيه من سوء مخرج، ولكي نضع خطا للنهاية التي يرضى بها الجميع، فلا بأس أن يكون هناك اختلافات ورؤى مختلفة، على قاعدة أن نتفق على ما نراه مناسبا، ونلتمس العذر لبعضنا فيما اختلفنا عليه. إن الضرورة تستدعي؛ أن يقيم ما يطلق عيهم "ساسة" وزنا لهذا الوطن وقاطنيه في حساباتهم، وليس أن يضعوا أولوياتهم الخاصة في المقدمة، وذلك لكي نصل الى مرافيء التفاهمات السياسية الوطنية، والتنمية الاقتصادية التي توفر حلا جذريا لتلك الخلافات، ووضعها في حيز أو قالب؛ لا يخرج عن مفهوم الولاء الوطني أولا. كلام قبل السلام: المصلحة الوطنية تحولت الى مصالح! لسبب بسيط أنها تقع في زاوية بعيدة جدا من أدمغة الساسة المبرمجة على الذات فقط..!  سلام...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك