المقالات

إصبع على الجرح..حوبة إبن السماوة ..


منهل عبد الأمير المرشدي||

 

يقول ابو فارس كنت امتلك سيارة في ثمانينات القرن الماضي نوع (تورن مرسيدس جنح ) واسكن محافظة السماوة وفي بداية الحرب العراقية الإيرانية توفي الحاج شمخي وهو رجل فقير اخذت جنازته وتوجهت نحو مدينة النجف الأشرف وصعد معي ابنه وكان عسكري ووصل للتو من جبهة القتال في اول ايام اجازته وكان بمنتهى الأدب والسكينة والهدوء وطوال الطريق يقرأ القرآن ويسبح لله ويبكي على أبوه ويستغفر له الى ان وصلنا الى تقاطع منطقة الشامية والشنافية كانت هناك سيطرة عسكرية هي عبارة عن خيمة وبها أفراد من الشرطة والأمن والأنضباط العسكري فتوقفنا في السيطرة فطلبوا شهادة الوفاة ثم طلبوا هوياتنا الا ان رجل الإنضباط العسكري شكك في ورقة اجازة العسكري ابن المتوفي وقال له أنزل فأجازتك مزورّة وانت هارب من الجيش .

 يقول ابو فارس توسلنا بالأنضباط ساعة كاملة و لكنه أصر ان ينزله ويضعه في السجن .

 فبكى المسكين ابن الميت وأقسم له انه مجاز وان هذه جنازة ابيه ويريد دفنه وحاولت انا معه وحتى قبلت يديه توسلا به أن يتركنا بحالنا فادنيا أظلمت وورائنا طريق طويل الى النجف فلم يقبل .

 قال له ابن الميت خذ اوراقي وكل ما تطلبه عندك الى ان ادفن والدي وارجعلك وضعني في السجن .

 يقول ابو فارس فقلت للأنضباط اقسم عليك بالله وبحق سيدنا العباس ابو فاضل سهّل أمرنا لأجل حرمة  الميت ودموع ابنه كرامة للعباس ابو فاضل  فإذا به يغضب علينا وقال إذا لم ينزل معي (تره انزل حتى العباس وياه ) .

 يكمل ابو فارس حديثه ويقول  لقد كرهت الدنيا كلها في تلك اللحظة وتمنيت لو إن صاعقة من السماء تنزل لتحرق الجميع بما فيهم انا ودمعت عيني على العسكري ابن الميت الذي لا حول له ولا قوة فسلّم امره الى الله ونزل معه وقبل ان ينزل قال لي وهو يبكي ( عمي أبو فارس روح ادفن أبوي وهاي أجرة الدفن وهذا الانضباط اذا أصبح عليه الصبح سلامات فانا اترك حتى الصلاة وبعد ما اعترف بوجود العدالة ) .

 كان حتى بقية رجال الإنضباط والشرطة  في السيطرة غير راضين على تصرف صاحبهم لكنهم يخافوا ان يتدخلوا في الأمر هذا  .

 يكمل ابو فارس ويقول توجهت نحو النجف وعيون العسكري المسكين تنظر لجنازة أبيه وقمت بالواجب من زيارة ودفن وتحديد مكان القبر ورجعت مع بداية الفجر فوصلت السيطرة وإذا بجمع من الناس وفوضى وشرطة فنزلت لأعرف ما الخبر فسألت الشرطي فقال لي هذا الإنضباط الذي انزل العسكري ابن الميت الذي كان معك انتهى واجبه في الليل وراح للخيمة كي ينام وجائت سيارة ( قچمة لوري )  تحمل الجص وفلت منها روط الأستيرن  ودخلت على الخمية وسحقت راسه وتناثر مخه ومات .

 تفضل خذ صاحبك لأننا اخرجناه من السجن فهو (يشوّر) وصاحب بخت وهذه مستمسكاته . يختتم كلامه ابو فارس ويقول رجعنا ونحن نتأمل بقدرة الله وعدالته في اعطائها نقدا عاجلا للظالمين إذا توفرت دمعة مظلوم بصدق ونفس طهارة وذات نقية فما بالنا اليوم ندعوا الله في حضرة الحسين والعباس عليهما السلام على السياسيين الفاسدين الشيعة والسنة والأكراد فلا يستجاب دعاؤنا فهل لم يعد فينا دموعا صادقة ونفوس زكيه وذات نقية فضاع البخت .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك