المقالات

نهضة الامام الحسين عليه السلام, وايقاظ الضمير الانساني


  السيد محمد الطالقاني||

إن عطاء نهضة الامام الحسين عليه السلام هو عطاء مستمر ودائم، على مختلف العصور والدهور والأجيال، فهي بمثابة المشعل الذي ينير الدرب للثائرين في سبيل رسالة الحق، الرسالة الإسلامية الخالدة. فقد كانت  نهضة الإمام الحسين عليه السلام نهضة صادقة، استشعر فيها المسلم روح الإيمان الصادق، وعزّة النفس والكرامة. لقد جسدت نهضة الإمام الحسين عليه السلام قيم ومبادئ حقوق الأمة والبشرية جمعاء, وذلك من خلال دعوتهم الى ان يكونوا احرارا في دنياهم, وايقاظ الضمير الإنساني باتجاه القيم الحقة، والإنتصار لها، وتحقيقها على أرض الواقع.  فهي لم تكن نهضة مختصة في مكان وزمان معينين, ولم تحدد بدين أو مذهب أو قومية معينة، بل كانت للإنسانية جمعاء على امتداد التاريخ, حيث رسمت للامة سبيل الخلاص من الظلم وطلب العدالة والحرية. لقد  شكّلت النهضة الحسينية مدخلاً ثقافياً للمسلمين عندما رسمت للتاريخ صورة الاصلاح بمعناه الحقيقي , ووضحت للامة ان الإسلام لم يكن فاسداً حتى يتطلّب إجراء الإصلاح عليه، كما يتصوره البعض خصوصا من الذين يدعون الحضارة والمدنية هذه الايام, بل الاصلاح هو على السلطة الحاكمة التي خرجت عن تعاليم الإسلام.  وهذه الصوره , هي نفس الصورة التي نشهدها في عالمنا اليوم عندما حكمت الاحزاب الاسلامية بلدنا منذ سقوط البعث الكافر والى يومنا هذا حتى بات بسبب جبروتهم وسوء ادارتهم  والفساد الذي استشرى بالدولة والمجتمع لا يُعرف من الإسلام إلّا اسمه. لذا واصلت المرجعية الدينية طريق النهضة الحسينية  في تحشيد الامة , وحثها على مواجهة الظلم والفساد، ودفعها للانتفاض على المفسدين وتعرية أساليبهم,  وتوضيح مسار الانحراف ، ووضع حدٍّ للفساد الذي أخذ ينخر مفاصل المجتمع, بسبب جهلهم وتعنّتهم وتشويههم لصورة الهوية الإسلامية الحقيقية التي استبدلوها بهويات تتصارع من أجل الوصول إلى كرسي الحكم.   لذا يجب علينا التمسك والولاء والطاعة لقيادة المرجعية الدينية التي تعتبر امتدادا لمقام النبوة والامامة وممهدة لظهور الامام المهدي ارواحنا لمقدمه الفداءظو فما تراه هذه القيادة الربانية فيما يصلح ساحتنا السياسية هو الذي يجب ان يؤخذ به, وهذا التمسك بلا شك يقصر طريق المعانات ويخفف الالم التي تمر بها الامة الاسلامية في عموم العالم وخصوص المنطقة وهو الذي سوف يحقق النصر القريب باذن الله تعالى
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك