المقالات

المرجعية الدينية خط احمر يااشباه الرجال


 

السيد محمد الطالقاني||

 

لقد اثبتت المرجعية الدينية وعلى طول الزمن,  دورها القيادي في كل الازمات والعقبات,ووقفت ضد كل الحكومات التي اتصفت بالنزعة القمعية والاستبداد ، وتكميم الأفواه ، ومحاربة الرأي المعارض .

وتميزت  قيادة الامام السيستاني اطال الله عمره الشريف بانها  صمام الأمان للعالم الإسلامي, حيث حضورها الفاعل في كل قضايا الامة الإسلامية ودورها الكبير في حفظ استقرار المجتمع عبر تحقيق الانسجام والتعايش من خلال أهميتها الاجتماعية, وثقلها السياسي, ودورها في ترشيد العملية السياسية, وتصحيح المسارات, وتقديمها النصح للقادة السياسيين والاجتماعيين, للوصول إلى اتخاذ القرارات الصحيحة على المستوى الداخلي والسياسات الخارجية, وخصوصاً الأمور التي تمس حياة الأمة.

كما تميزت مرجعية السيد السيستاني بانها قضت على أكبر مخطط استكباري استعماري في المنطقة, والذي أرادت فيه امريكا تمزيق العراق طائفياً وتقسيمه, واشعال الفتن بين أهله, فكانت فتواه المباركة في الجهاد الكفائي بمثابة الرصاصة القاتلة لذلك المخطط الاستعماري .

اذن...لم يقتصر دورالمرجعية الدينية على الدرس والتدريس والاحكام كما يدعي البعض من اشباه الرجال الذين غرتهم دنيا هرون عندما صفق لهم شذاد القوم وابناء البفايا فاخذوا يتهجمون على مرجعيتنا بكلام غير لائق.

ان الحوزة العلمية التي قدمت على منحر الحرية قرابين على مدى التاريخ , كانت ولازالت مستمرة بالعطاء لتبرهن للجميع ان الحوزة العلمية هي اول من يضحي, وان مايقولونه على المنابر يطبقونه على ارض الواقع ليهتدي بهداهم من سمعهم ويتبعهم من جلس تحت منابرهم.

ان هذه الهجمة الاستكبارية التي نشهدها اليوم والتي يقودها أيتام لقطاء البعث, ودواعش السياسة من اشباه الرجال, ضد المرجعية الدينية , هدفها هو محاولة منهم لاضعاف دورها في نظر الناس البسطاء, لكنها لن تنجح مطلقا لاننا نقدس المرجعيه باعتبارها إمتداداً لمنقذ البشرية والمصلح الاعظم ارواحنا لمقدمه الفداء, والتقديس لها هو في الواقع هو تقديس للإمام عليه السلام , والإجلال لها هو في الواقع إجلال للإمام نفسه عليه السلام .

ان النجف الاشرف خصوصا, والعالم الاسلامي عموما سوف يقفون جميعا سدا منيعا ضد اي جهة تتطاول على  مرجعيتنا مهما كانت منزلتهم السياسية, وسنعيد واقعة الطف ان استدعى الامر فالفتوى لازالت قائمة والحشد موجود, ومرجعيتنا خط احمر يااشباه الرجال,  وقد اعذر من انذر

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك