المقالات

رقصةُ القبائلِ الهنديةِ وهوسةُ العشائر العراقية


 

د.حيدر البرزنجي||

 

بين الإعلام الأمريكي – والإعلام الظلامي .

في أزمنةٍ مضت ،كانت أجيال الشباب، تتحمّسُ لل"بطلِ " في أفلام رعاة البقرالأمريكية ، وهو يطلق رصاص مسدسه السريع ،ليصرع (الوحوش) ، أي الهنود الحمر ، الذين كانوا يدافعون عن أرضهم ضد الغزاة.

كان المحاربون الهنود يطلقون صيحات فلكلورية وهم يدورن راقصين حول النار ،لكن الإعلام الأمريكي (*) صورها على إنها استعداد لحرب ، يسلخون فيها فروات رؤوس ضحاياهم ، فكيف يمكن اكتشاف الحقيقة ،والغزاة يقدمون القاتل بصورة (بطل) يحارب أصحاب الأرض الحقيقيين ؟ .

قبائل الهنود كانت تسكن أرضاً شاسعة بسهولها الخضراء ومياهها الغزيرة ، تجود بالكثير مما يجعل الحياة آمنة متيسرة ،لذا فالرقصات حول النار كانت بمثابة كرنفالات ، في مناسبات اجتماعية من أعراس وأعياد وليال سمر ومرح ، تتضمن الكثير من الحركات ذات الإيقاع الجمالي.

في العراق القديم ،عاش السومريون آلاف السنين في بيئة دائمة الاخضرار غزيرة المياه ،وفيها مايكفي من الخيرات ما يجعلهم يعيشون حياة استقرار خلت من الحروب والكراهية ،فأنشاءوا حضارة كانت الأعظم مما شهده التاريخ القديم، فلم يعرفوا فتاوى التكفير والإبادة والدمار ، لكن حالة السومريين انقلبت بعد أن غزتهم القبائل الصحراوية بكل ماتحمله من القسوة والجفاف .

لقد نجح السومريون في إضفاء المدنية والتحضر على هؤلاء ،إلى أن توالت الغزوات  التي أسقطت حضارتهم وأزاحتهم عن مواقعهم .

بعد أزمنة طويلة ،جاءت موجة غزاة  ، معبأة  بكراهية  لاترتوي من الدماء ، وقد زادها الفقه التكفيري قسوة وعنفاً  ،ثم تبعه " الفقه التدميري "  فأكمل حلقات الكراهية لتطويق العراقيين.

حاول أبناء سومر أن يستوعبوا هذه الكراهية بإنسانيتهم وصفاء نفوسهم ، لكن الكراهية ازداد ت سعيراً ضد أبناء الماء والاخضرار .

الإ إن السومريين أستعدوا جيداً هذه المرّة، ولم يتركوا للهمجية (الإرهابية والإعلامية ) أن تشوه حقيقتهم الناصعة ،لذا مازالوا يمارسون هوساتهم بكل ماتحمله من إرث جمالي وإيحاء إنساني(ها خوتي ها) وهم منتصرون .

(*) الإعلام الأمريكي ، شوه كذلك حقيقة مقاتلي الفيتكونغ ، فصورهم بكونهم (مليشيات ) متوحشة  ، تحرق القرى وتقتل السكان ، وتقاتل بالنيابة  عن دول الجوار،  فيما كانت تطلق على المتعاونين معها صفة ( الوطنيون ) لكن بعد انتصارالفيتكونغ في الدفاع عن أرضهم وطرد المحتل الذي تخلّى عن عملائه ، كشف مخرجون كبار عن الحقيقة في أفلام من نوع  ( الجندي الأرزق ) و ( الراقص مع الذئاب ) بالنسبة لحقيقة ماجرى ضد الهنود الحمر ،  وافلام من نوع ( القيامة الآن ) و(طيران فوق عش الكوكو )  حقيقة مافعله الأمريكان بفيتنام ، وماقدمه الفيتناميون في الدفاع عن أرضهم .

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك