المقالات

علامات الدولة


عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

ليس من علامات الدولة ، ان تتحرك دبابات الجيش بناء على أوامر  احد الضباط ، لاقتحام مقر الإذاعة والتلفزيون ، وإعلان إسقاط الحكومة ببث البيان رقم (١).. كما ليس من علاماتها ان تكون قوانينها ، مطاطة ، تُفصّل ، على وفق مقاسات الذوات !!،.. وليس من علامات الدولة ، تقييد الرأي وتكميم الأفواه ، بدعوى المحافظة على الامن القومي !!.

ليس من علامات الدولة غياب الحدود الفاصلة بين حريتي وحريتك ، بسبب غياب القانون ، او عدم تطبيقه من قبل أدوات تنفيذه ، كما ليس من علاماتها ، شيوع الفوضى الإعلامية ، وغياب ، اي ضابطة من ضوابط الالتزام المهني بمباديء حرية الاعلام  ومسؤولية الكلمة..

ولكن ، من علامات الدولة ، وجود عملة وطنية ، ذات قيمة معنوية وشرائية محترمة ، ومن علاماتها ، أيضًا ، وجود قوات أمنية ، ولاؤها  للوطن وتحرص على حمايته ، ولا يفكر ضباطها ، باقتحام القصر الرئاسي او مقر التلفزيون الحكومي ، في ليلة تنقطع فيها الكهرباء ، ويغيب فيها القمر ليعلنوا من هناك نجاح الانقلاب وتشكيل "مجلس قيادة الثورة" وإلغاء جميع القوانين السارية !، ومن العلامات ، وجود قانون قوي ، يسري على الجميع  ، لايكون فيه الاستثناء  اوسع من القاعدة  كما هو الحال في حظر التجوال الكوروني!..

ومن علامات الدولة ، ايمان  ابنائها ، بهيبتها  ، فلا يحتفظون في بيوتهم بالقاذفات والبيكيسيات  ومختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة ، وربما الثقيلة احيانا ،فمثل هذه الأسلحة ، يجب ان تكون بحيازة القوات الأمنية فقط وفقط ، لانها هي المعنية بحماية امن الناس ، .. ومن العلامات ، وجود اقتصاد قوي ومتين ، يضمن للناس عيشهم الكريم ، عبر تأمين نظام صحي وتعليمي وخدماتي متكامل  ، وتوفير المزيد من فرص العمل ، ومكافحة الفقر وامتصاص البطالة وتوفير السكن الملائم ، ومن علامات الدولة ، وجود قطاع خاص فاعل ومؤثر ، وجسد حكومي رشيق ، قادر على  ان يتحرك بسهولة ، من دون قيود الروتين والبيروقراطية ، والفساد ، .. ومن العلامات ، ان يكون البلد مرتبطاً بشبكة علاقات اقتصادية وسياسية مع مختلف بلدان العالم ، تقوم على أساس تكافؤ المصالح المتبادلة ، بعيدا  عن التدخلات غير المشروعة ، من هذه الدولة او تلك بشؤون البلد الداخلية ، .. وعلامة أخرى من  علامات  الدولة ، ضبط  الحدود البرية والبحرية والجوية  ، فالكثير من البلاء يدخل إلينا عبر المنافذ الحدودية ، لاسيما البرية منها  ! ..

ومن العلامات  ، الفصل بين السلطات ، وفك الاشتباك في الصلاحيات ، و ،تعزيز الادارة اللامركزية وتحقيق الحكم الرشيد ، وتطبيق الأساليب التكنولوجية الحديثة في تلك الادارة .. ووجود  قطاعات إنتاجية فاعلة تمثل محركات اقتصادية ورافعات تنموية مهمة .. وعلامة أخرى ، تتجسد ، بالتزام  الناس  بتعليمات ، التباعد الاجتماعي القسري ، اتقاءً لخطر كورونا المستجد  ، ولكن من اهم العلامات الفارقة للدولة ، هو التبادل السلمي للسلطة ، ولعل هذه العلامة ، تعد الأظهر  بروزا في المشهد العراقي، بصرف النظر عما يشوبها من اشكاليات ترتبط بالية النظام الانتخابي، والايمان الجماهيري بالانتخابات، ..فمنذ ٢٠٠٣ إلى ٢٠٢٠ ، لم نشهد من يتمرد او يرفض تسليم السلطة لخلفه ، وقد تجسد ذلك في اخر عملية لهذا الانتقال السلمي السلس ماحدث يوم السابع  من أيار ٢٠٢٠ ، عندما  شهد القصر الحكومي عملية تسليم السلطة من الحكومة السابقة  برئاسة السيد عادل عبدالمهدي ، المستقيلة  على خلفية التظاهرات التي شهدها العراق في مطلع تشرين الأول من العام المنصرم ، وهذه أيضا تعد واحدة من علامات الدولة المهمة ، ان تستقيل  حكومة منتخبة ، استجابة لضغط الشعب، التي ينبغي ان ترافقها علامة ضبط إيقاع العملية السياسية ، وتلك العلامة تتمثل بتنظيم العمل الحزبي وفق آليات تنسجم والمسارات الحقيقية للديمقراطية الصحيحة ، مع قانون انتخابي متكامل يغلق الباب أمام اي  مراهقة سياسية قد تؤدي إلى افساد ثمار  البناء الديمقراطي السليم.

العلامات كثيرة ، ولايمكن الإحاطة بها جميعا  ، إنما حاولنا جمع مايمكن جمعه منها  ،  في سلة واحدة، ولكن قد نسهم في عصف افكار الآخرين، لكي يبحثوا عن المزيد من العلامات، وصولا لتوسعة المساحة الإيجابية للدولة ، وزيادة غلتها ، بما ينفع الناس ويزيد من تمسكهم بدولتهم والمشاركة في بنائها  ..

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك